المحتوى الرئيسى

> تسهيل علاج مصابي جمعة الغضب بمستشفيات أوروبا.. ودعم التيار الإصلاحي داخل الإخوان

04/28 21:01

شكل المصريون بالخارج حملة لدعم ثورة 25 يناير سياسيًا واقتصاديًا لتحقيق أهدافها كاملة حيث تركز الحملة علي تنشيط الوضع السياسي ومحاصرة الثورة المضادة بالتأكيد علي أهمية الديمقراطية والتحذير من خلط الدين بالسياسة بالإضافة لدعم التنمية الاقتصادية خشية أن يتسبب التدهور الاقتصادي في انتكاسة سياسية. وقال د.منير شاهين رئيس التحالف المصري في أوروبا ورئيس حملة دعم الثوار في بريطانيا لـ«روزاليوسف» إنهم بدأوا اتصالات بالقوي السياسية بوجه عام والإخوان بشكل خاص لمطالبتهم بعدم الخلط بين ما هو ديني وما هو سياسي والتركيز علي مفهوم الدولة المدنية وليس الدينية وطرح برامج تقدم حلولا لمشكلات المواطنين كأساس للمنافسة الانتخابية. وبدأت الاتصالات بحسب د.شاهين بجوار مع د.عصام العريان القيادي البارز بالجماعة ومن المقرر أن يليها لقاء آخر مع د.عبدالمنعم أبوالفتوح القيادي الإخواني وأحد المعبرين عن التيار الإصلاحي داخل الجماعة والذي أعلن عن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة. وكشف د.منير عن نيتهم إجراء حوار مع شباب الإصلاحيين في الإخوان وذلك بهدف دعم ما أسماه أفكارهم المستنيرة والتي اعتبرها بداية لثورة داخل جماعة الإخوان المسلمين، وترفض حملة دعم الثوار فكرة الخلط بين الثورة والسلطة. وحول الوضع الاقتصادي كشف عن حملة لدعم الاقتصاد بالدعوة لإرسال مزيد من المدخرات لمصر بجانب تحويلات المصريين بالخارج، وأردف د.منير «تم جمع أموال لعلاج مصابي الثورة بالتعاون مع جمعية الأطباء في بريطانيا والتي يرأسها د.مجدي إسحق رئيس الجمعية وتم علاج أربعة أفراد وسيتم علاج الحالات الخطيرة الأخري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل