المحتوى الرئيسى

استقالات بالجملة من "البعث" ودعوة لـ"جمعة غضب" جديدة

04/28 20:52

دمشق- وكالات الأنباء: تصاعدت حدة الغضب الشعبي ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد؛ حتى وصلت إلى حزبه القابع في السلطة منذ ما يزيد على 40 عامًا، بإعلان العشرات من أعضاء حزب البعث الحاكم استقالاتهم منه؛ احتجاجًا على ممارسات النظام "القمعية" ضد المتظاهرين، فيما دعت مجموعة الثورة إلى جمعة غضب جديدة غدًا.   وأعلن أكثر من مائتي عضو في حزب البعث الحاكم انسحابهم من الحزب، مشيرين إلى أن ممارسات الأجهزة الأمنية والتي حصلت تجاه المواطنين الشرفاء والعزل من أهالينا في مدينة بانياس والقرى المجاورة لها، لا سيما ما حصل في قرية البيضا، يناقض كل القيم والأعراف الإنسانية، ويناقض شعارات الحزب التي نادى بها.   واتهم المستقيلون من البعث السلطات السورية بنقل معتقلين من البيضا إلى قرى طُلب من سكانها الاعتداء عليهم ضربًا وسبًّا وشتمًا؛ ما أدى ويؤدي إلى الاحتقان الطائفي، ويتناقض مع شعارات الحزب المنادية بالوحدة الوطنية ونبذ الطائفية.   يأتي هذا فيما فشل مجلس الأمن الدولي، أمس، في إصدار بيان إدانة لعمليات القمع الوحشية التي تتم هناك بحقِّ المتظاهرين، وقالت مصادر دبلوماسية بالأمم المتحدة إن هناك دولاً عديدةً تطالب بعقد جلسة علنية لمجلس الأمن؛ لمناقشة الأوضاع في سوريا، خاصةً مع تصاعد إدانات الدول لقمع سوريا المتظاهرين السلميين المطالبين بالحرية.   في الوقت نفسه، دعا شباب "الثورة السورية" على موقع الـ(فيس بوك) إلى مظاهرات جديدة ضد نظام الأسد تضامنًا مع مدينة درعا التي انطلقت منها حركة الاحتجاج.   وكتب الناشطون على صفحة "الثورة السورية 2011م": "إلى شباب الثورة، غدًا سنكون في كل الساحات، في كلِّ الشوارع، نؤكد لكلِّ المدن المحاصرة، بما في ذلك إخواننا في درعا، أننا سنكون على هذا الموعد.. لن نترك درعا وحيدة، مشيرين أيضًا إلى حمص وبانياس شمال غرب) حيث تجري مظاهرات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل