المحتوى الرئيسى

فى أمريكا..أول عملية ناجحة لزراعة يد من "متبرِّع ميّت"

04/28 20:05

سبعة عشر طبيباً ومتخصصاً عملوا لأكثر من 14 ساعة متواصلة لزرع أول يد بشرية في الغرب الأم وكان يوم الرابع من مارس الماضى هو بداية الامل وفى السادس من ابريل الجارى غادرت صاحبة اليد الجديدة المستشفى للإقامة في منزل قريب حتى يتمكن الأطباء من متابعة حالتها إذا دعت الضرورة, وبعد 7 أسابيع عادت إيميلي فانيل (26 عاماً) إلى المستشفى (الثلاثاء الماضي) للظهور في مؤتمر صحفي.  تحدثت فيه عن العملية التي وصفت بأنها ناجحة 100 %، وذلك في مركز رونالد ريغان الطبي التابع لجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس, كانت هذه السيدة قد فقدت يدها اليمنى في حادث قبل خمس سنوات وفي المؤتمر الصحفي قالت إن المسألة كانت بالنسبة لها أشبه بالحلم المستحيل، «ظللت أتساءل هل يمكن أن تكون لي يد جديدة.. أصابع أستطيع تحريكها كما كنت أفعل قبل أن أفقد يدي». وأضافت أن ابنتها ذات السنوات الست لم يسبق أن شاهدتها بيد يمنى.. ظلت تحدق فيها.. لمستها وقالت انها رائعة ومضت قائلة إنها تأمل في أن تتمكن في المستقبل القريب من استخدام يدها الجديدة لتسريح شعرها، ولأن تمسك الشوكة والسكين حين تأكل, وقال رئيس الفريق الطبي، الدكتور كودي أزاري، إن العملية تطلبت ربط قطعتين عظميتين و23 وتراً وشريانين وأربعة أوردة.  وما لا يقل عن ثلاثة أعصاب وقد استخدم الأطباء الميكروسكوب لرؤية الأعصاب، والتأكد من أن كل شيء ربط في المكان المخصص له, وأضاف أزاري أن السيدة فانيل ستحتاج الى تعاطي عقار خاص طوال حياتها لمنع الجسم من رفض اليد الجديدة، كما أنها في حاجة الى علاج طبيعي كي تتمكن من تحريكها واستخدامها بطريقة صحيحة. إذ أن العضلات في الساعد الأيمن باتت شبه ميتة بسبب عدم استخدامها طوال السنوات الخمس الماضية، وبالتالي فهي بحاجة لمن يوقظها من سباتها الطويل.وكشف الطبيب النقاب عن أن اليد جاءت من متبرعة ميتة، وهي تتوافق مع يد فانيل من حيث الحجم واللون وحتى فصيلة الدم، مما سهّل الأمر كثيرا على الأطباء. تجدر الإشارة إلى أن أول عملية زرع يد في العالم تمت في الإكوادور عام 1964، ومن يومها أجريت قرابة 40 عملية من هذا النوع في العالم، 14 منها في الولايات المتحدة. لكن عملية فانيل هي الأولى التي تجري في الغرب الأمريكي..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل