المحتوى الرئيسى

هل القاهرة اقوى من مكة بقلم سوسن زهدي شاهين

04/28 19:45

هل القاهرة أقوى من مكة بقلم سوسن زهدي شاهين مختصة في الشؤون السياسية يمكننا ان نعتبر ان يوم الاربعاء الموافق 27/4/2011 هو يوم تاريخي وحافل في تاريخ القضية الفلسطينية وهو يوم لا يمكن المرور عنه مر الكرام ، لانه ازال عن القضية الفلسطينية غبار الانقسام والاقتتال الداخلي ، هو يوم فاجأ الجميع ، عندما خرج كل من القيادي في حركة فتح السيد عزام الاحمد والقيادي في حركة حماس السيد موسى ابو مرزوق ليعلنوا بعد خصام دام اربع سنوات بين شد وجزر موافقة الطرفين على المصالحة الفلسطينة وانهاء الانقسام ويبقى السؤال لماذا هذا الاعلان المفاجأ الذي فاجأ الجميع لماذا، هل رضخ اقوى فصيلين سياسين لضغوط الشباب الفلسطيني في مطالبته بالوحدة الوطنية ، أم ان الثورات العربية وتسونامي العالم العربي هز عرش الطرفين ليستفيقوا بعد سبات أن عرشهم بدا يهتز وانهم ان لم يغتنموا فرصة المصالحة سوف يكون مصيرهم كمصير حكومات العالم العربي ، ماذا حدث في أروقة القاهرة ، تلك التي تعاني ثورة وتغير ، وكيف ومتى أرتأوا انهاء هذا الملف , هنا علينا وضع عدة سيناريوهات لهذه المصالحة السيناريو الاول : ان الطرفين اتفقوا على انهاء الخلاف فيما بينهم لانه بالفعل آن اوان توحيد الطرفين ، لكن هل تنازلت حركة حماس عن قيادة قطاع غزه بالكامل ، فهذا الاتفاق لم يكن واضح الرؤية على الاطلاق ، ولم نعلم ما مصير الاجهزة الامنية في قطاع غزه ، وان كان هناك تنازل ، عن الحكم في قطاع غزه من طرف حماس ، هل سنشاهد محاكمات جنائية لمن سحلوا بجثث الشهداء في قطاع غزه ، لمن قتلوا وسفكوا الدم الفلسطيني ، أم ان هذا لم يذكر في ملفات المصالحة على الاطلاق ، لانه قبل كل شيء علينا ان نحاكم كل من اطلق النار على صدر اخية الفلسطيني ، ولايمكننا تجاهل ان هناك 700 فرد فلسطيني في قطاع غزه قطعت أوصالهم ، ام انهم عربون وقربان للمصالحة قدمة من قبل حركة فتح لحماس هذه تفاصيل دقيقة على فتح ان لا تتجاهلها لان عدم اغلاق هذا الملف والحديث حولة سوف ينقلنا الى مشكلة اخطر الا وهي الانتقام والثأر وعندها سنعود لحالة فلتان أمني ولربما نعيد الاحداث المأساوية التي عايشناها في العام 2007 من اقتتال داخلي. السيناريو الثاني : ان حركة فتح وحركة حناس اتفقا على المصالحة من اجل الضغط على اسرائيل لقبول اعلان الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف والتوجه الى الامم المتحدة بشكل قوي ، وبعد تحقيق هذا النجاح ان تحقق يتم تقسيم الوطن الى وطنين غزه والضفة . السيناريو الثالث: ان فتح رضخت للمصالحة ووافقت على شروط حركة حماس بسبب المتغيرات التي تحدث في العالم العربي اذ ان فتح ابتدأت بفقدان القوى الراديكالية التي كانت حليف لحركة فتح أكثر منه لحركة حماس ، ولم يعد الآن اي ورقة بيد حركة فتح الى اعادة فتح باب الحوار من جديد مع حركة حماس لان اغلب القوى الجيدة القادمة هي متعاطفة مع حماس اكثر منه مع حركة فتح لذا اغتنمت حركة فتح الفرصة واعلنت موافقتها على المصالحة ، والآن يجب ان نشهد تبادل للمعتقلين السياسين واعادة لكافة المفصولين والموقفين عن وظائفهم بسبب الانتماء السياسي سواء هنا في الضفة أم هناك في قطاع غزه ، اذ ان المصالحة تتطلب شق عملي وليس فقط شق نظري لن نعلم الى اين يقودنا في النهاية ، وهنا لي سؤال هل اتفقت فتح وحماس على رئيس وزراء مستقبلي ومن سيكون ، وهل حماس سوف تتنازل عن هنية وتقدمه قربان لدكتور سلام فياض وكلنا يعلم مدى قوة الخلاف بين الطرفين فتح وحماس ضد سلام فياض اذ انهم اتفقوا على انه عدوهم قبل ان يتفقوا على المصالحة ، وفي حال رفض الدكتور سلام فياض رئيس للوزراء هل سوف يقوم الاتحاد الاروبي والولايات المتحدة الامريكية بقطع المعونات عن الشعب الفلسطيني لارضاخة من اجل قبول سلام فياض كرئيس للوزراء أو على الاقل كوزير مالية . أم السيناريوا الاخير والاخطر هو ان الطرفين اتفقوا من اجل استحقاق ايلول القادم وانه في حال لم ينجحوا في هذا الملف سنشهد حل كامل لسلطة الوطنية الفلسطينية ، واعادة الامور تحت مسؤولية الاحتلال الاسرائيلي ليتحمل كافة التزاماته اتجاه الشعب الفلسطيني ، كشعب تم احتلاله ، ولا نستطيع ان نتجاهل الدعوات المنادية الى اطلاق انتفاضة ثالثة ، وحل السلطة هو بداية لذلك لانه في حال رفضت الولايات المتحدة اعلان الدولة تلقايا سوف يخرج الشعب الفلسطيني الى الشارع ليعبر عن غضبه واستياءه ، ولكن الاهم هل حماس سوف تحل السلطة ام انها ستضع حركة فتح في فخ المصالحة وتتبنى هي السلطة الوطنية الفلسطينة ويكون هناك طرف ثالث في الضفة الغربية وسيط بين حماس واسرائيل والعالم ، ويبقى الاهم والاخطر ان كلا الطرفين لن يؤمن لطرف الآخر وهذه المصالحة ليست نهاية للخلاف لان الطرفين سوف يتعاملون بحذر شديد مع بعضهم ، وفي النهاية نتمنى ان يكون اتفاق القاهرة اقوى من مكة وان يصمد بعد اتفاق مكة حصلت حماس على قطاع غزه ولكن الاخطر ان تضيع الضفة بلا رجعة بعد القاهرة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل