المحتوى الرئيسى

هل يدخل إتفاق الوحدة الجديد إلي دواليب النسيان - بقلم ماجد حمدي ياسين

04/28 18:37

رغم الجرح الكبير الذي تسبب به الإنقسام الداخلي وما جلبه من ويلات لأبناء الشعب الفلسطيني وخصوصاً أبناء قطاع غزة الحبيب إلا أن الجميع سعد بوقيع حركتي فتح وحماس يوم غداً على إتفاقاً مبدئياً نشأن إتمام المصالحة الفلسطينية وإنهاء الإنقسام الفلسطيني الداخلي الذي أثر سلباً على قضينا الوطنية وجعل المجموع الفلسطيني مشرذم كغير العادة وتسبب في شرخ إجتماعي بين أبناء الشعب الواحد وإخوة الدم والمقاومة والخندق. ولكن ما يخشاه الجميع وخصوصاً أبناء قطاع غزة الجريح أن ينضم هذا الإتفاق الجديد إلي قائمة الإتفاقات السابقة التي إنتهت بالفشل رغم التوقيع على بعضها ولكن للأسف لم تنفذ على أرض الواقع وأدخلت إلي دواليب النسيان. أربعة أعوام من الإنقسام وغياب ألوان العلم الفلسطيني الذي يجمع تحت ظله كافة شرائح المجتمع سيطرت خلاله على الساحة الفلسطينية ألوان غريبة لم ينزل الله بها من سلطان ودخلت المصلحة العامة إلي غرفة العناية المركزة تنتظر رحمة الله والخروج من حالة الغيبوبه التي أصابتها بفعل هذا الإنقسام الدامي الذي قتل روح الوحدة والإرادة لدى أبناء شعبنا المرابط وأصبح إسم فلسطين مجرد سلم للوصول إلي قلوب الجماهير مع غياب واضح لقدسية هذا الإسم الذي سقط لأجله ألآف من الشهداء الذين قدموا أرواحهم وكانوا دوماً يُنادون بالوحدة الوطنية ورص الصفوف. ومنـذ تاريخ الإنقسام المشؤوم الذي يعد صفحه سوداء في تاريخ الشعب الفلسطيني وشعبنا المغلوب على أمرِ يتابع أخبار المصالحة الفلسطينية وعيونه تتجه من الضفة إلي قطاع غزة ومن مصر إلي اليمن وترصـد كل من أطلق مبادرة لإنهاء الإنقسام ونادى بالوحدة الفلسطينية التي أصبحت حلم لكل فلسطيني غيور على وطنه وأرضه وشعبه. أكثر من خمسون مبادرة محلية وعربية لإعادة الوحدة إنتهت بالفشل مما أدى إلي إصابة الشعب الفلسطيني بحالة من اليأس والإنكسار وأصبح في نظر الجميع أن التوصل لإتفاق مع الإحتلال أقرب من إتفاق أبناء الدم الواحد مع بعضهم البعض وإنهاء الخلاف القائم فيما بينهم. وليلة أمس إستمع الجميع لخبر توقيع حركتي فتح وحماس على إتفاقاً مبدئياً بشأن إنهاء حالة الإنقسام الفلسططني الداخلي وإعادة الوحدة الوطنية ونظر الجميع إلي هذا الإعلان يترقب ولسان حالنا يقول .. هل سيطبق هذا الإتفاق على أرض الواقع ؟؟ أم إنه سينضم إلي قائمة الإتفاقات المجمدة؟؟. نسأل الله أن يوحد صفوفنا وأن نتطلع إلي فلسطين بعين وطنية واحدة وأن نجعل الوحدة طريقنا وأن نجعل منها ثقافتُنا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل