المحتوى الرئيسى

واخيراً اتفقتا فتح وحماس بقلم: رامز حسنين

04/28 17:36

رامز حسنين بداية نبارك خطوة توقيع اتفاق المصالحة الاولي بين حركتي فتح وحماس ونتمنى ان تتم المصالحة وانجازها بشكل عاجل وسريع وان تتكلل هذه الخوه بالنجاح وان يتم انهاء الانقسام الفلسطيني الي غير رجعة وغير مأسوف عليه ، مع ان هذه الخطوة اتت متاخرة جداً فهي تأتي بعد انقسام دام اربع سنوات ولكن ان تاتي متأخراص خير من ان لا تأتي هذا الاتفاق الذي ينص على اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني واعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وتشكيل حكومة وحدة وطنية او حكومة مستقلين بالتوافق مع الفصائل الفلسطينية لاختيار الاشخاص لهذه الحكومة واعادة بناء الاحهزة الامنية على اساس وطني ومهني فهذا مطلب جميع الفصائل الفلسطينية دون استثناء ولعل المتغيرات الاقليمية والدولية أتت لصالحنا هذه المرة عكس كل المرات السابقة التي لم يكن يوماً لصالح قضيتنا الفلسطينية هذه المتغيرات التي جعلت كل طرف من الطرفين مراجعة حساباته فمن جهة فتح استحقاق اعلان الدولة الفلسطينية في سبتمبر وحشد المجتمع الدولي لتأييد هذا الاستحقاق ، ومن جهة حماس التغيرات الاقليمية في المنطقة وخاصة الحالة التي تشهدها سوريا حالياً وسقوط بعض الانظمة العربية مثل تونس ومصر والثورات الاخري مثل اليمن ، وسوريا وليبيا وعدم المراهنة على هذه الانظمة التي لطالما وقفت عائقاً امام انجاز المصالحة وكما يقول المثل الشعبي "بس يلقوا عن روؤسهم" وان هذه النتغيرات الاقليمية والدلوية دفعت باتجاه انجاز المصالحة الوطنية فأي كان السبب فهو غير مهم فالمهم هو الاتفاق الذي اثلج صدر هذا الشعب المتعطش لسماع أخبار جميلة منذ زمن وان يطوى صفحة الخلافات الفلسطينية الي الابد وان نكون مثل جميع شعوب العالم واخيراً نؤكد على تمنياتنا لهذه الخطوة بالنجاح وانجاز المصالحة وعدم النظر للوراء وعدم التذرع بحجج واهية واتمام الاتفاق لان الشيطان يكمن في التفاصيل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل