المحتوى الرئيسى

وقفـةمصر وإيران وإسرائيل

04/28 12:56

علي الرغم من الحقيقة المعروفة بأن كل الدول في مجلس التعاون الخليجي تقيم علاقات مع طهران وهناك السفراء والبعثات الدبلوماسية فضلا عن التعاون الثنائي في مختلف المجالات‏,‏ والصفحة الجديدة التي يتحدث عنها وزير الخارجية المصري وكبار المسئولين الايرانيين تعني البداية ووضع المعايير الاساسية لقيام علاقات تأخذ بعين الاعتبار المصالح العليا للطرفين وعدم المساس بالخطوط الحمراء التي حددها رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف فيما يخص التدخل في شئون دول الخليج‏.‏ ونستطيع بوضوح اكبر ان نعيد للأذهان حقيقة ان مصر قد تخلصت بقيام الثورة من الاحمال وأكياس الرمال التي كانت تعيق حركتها السياسة والدبلوماسية في المنطقة نتيجة قوالب جامدة استمرت سنوات طويلة ظلت السياسة الخارجية وقتها تدار برؤية فردية لا تأخذ بالمتغيرات الجذرية المتلاحقة علي مسرح الاحداث‏.‏ واذا كانت مصر بعد الثورة قد اكدت احترامها للمعاهدات والمواثيق التي وقعتها وفي مقدمتها اتفاقية السلام مع اسرائيل والتي ادت بدورها الي اقامة علاقات دبلوماسية مع الدولة العبرية‏,‏ فهل يجوز استمرار القطيعة مع ايران دون ان نعطيها فرصة لمراجعة لسياساتها؟ لقد تحدثت بعض الصحف الخليجية وغيرها عن التوقيت باعتبار ان المشهد الحالي يشير لحالة من السخونة والتصعيد بين دول مجلس التعاون وطهران علي خلفية ما يجري في البحرين ومحاولات التدخل والتحريض الايراني الذي اوصل السعودية تحديدا الي اصدار بيان رسمي شديد اللهجة للتحذير والتنبية في سابقة تعد الاولي بالنظر الي النهج المعتدل والمعتاد في مثل هذه الامور‏,‏ ولكن الرؤية المتعمقة للتوجه المصري قد يعطينا بارقة امل في عودة ايران عن انشطتها المعادية وان تجد أمامها طرقا جديدا لعلاقات سوية وطبيعية مع الدول العربية وخاصة مصر اذا تخلت عن محاولات بسط نفوذها سواء في الخليج او فيما هو ابعد من ذلك‏,‏ والمهم دائما الادراك بأن مصر الحاضر والمستقبل تتعامل بثقة كاملة في النفس وفي قدراتها وقدرتها علي القياس الدقيق لوفاء الطرف المقابل لالتزاماته حتي تسير العلاقات بنحو صحيح ومتكامل‏,‏ وطالما ان اسرائيل تفي بتعهداتها الموقعة فإن مصر تقابل ذلك بالمثل‏,‏ وهذا ماسيكون عليه الامر مع ايران وغيرها من دول العالم‏.‏‏muradezzelarab@hotmailcom‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل