المحتوى الرئيسى

شوبير: هددوني بالاعتقال لكشف أحداث حافلة الجزائر

04/28 11:11

القاهرة – خاص(يوروسبورت عربية) شن الإعلامي أحمد شوبير هجوما جديدا على سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم بعد مطالبته زاهر بالاكتفاء بالفترة التي قضاها في الاتحاد المصري لكرة القدم والتخلي عن منصبه فورا تماشيا مع المتغيرات الحالية في مصر. وقال شوبير أنه كان راح ضحية الكشف عن تعرض حافلة المنتخب الجزائري للرشق بالحجارة حينما كان أول من اتهم مسؤولين في الاتحاد المصري لكرة القدم بتدبير الواقعة للتأثير على المنتخب الجزائري قبل مباراة 14 نوفمبر الشهيرة بالقاهرة. وكشف شوبير أنه تعرض لمؤامرة من خلال زاهر وبعض المسؤولين في الاتحاد حينما تم إلغاء برنامجه الذي كان مقررا أن يقدمه على قناة Otv في ذلك الوقت بعدما تلقى اتصالا من جهات عليا تفيد بأنه تم إيقاف البرنامج ولم يتم توضيح السبب. وقال شوبير "أن زاهر أوهمه بأن قرار إيقافه عن العمل في القناة كان بإيعاز من الرئيس السابق حسني مبارك وهو ما أكد عليه عدد آخر من المقربين للرئيس المخلوع في ذلك الوقت". وأضاف أن زاهر حذره وقتها من أن هناك اتجاها قويا من قبل مبارك ونجليه علاء وبعض المقربين من الرئيس المخلوع بضرورة التخلص منه ووصل الأمر إلى تهديده بالاعتقال حتى تم إلغاء عقد اتحاد الكرة مع القناة ومع شوبير نفسه. أوضح أن كل هذا الأمر كان خدعة بعدما أكد له أحد الأعضاء في اتحاد الكرة بأن سمير زاهر هو من اختلق تلك القصة حتى لا يجعله يفتح مجالا للحديث مجددا عن أحداث حافلة الجزائر والتي كانت مثار اهتمام الجميع في ذلك الحين. يذكر أن شوبير بدأ يكشف عن خصومته مباشرة لسمير زاهر رئيس الاتحاد في أعقاب الثورة المصرية والإطاحة بنظام الرئيس السابق حسني مبارك رغم أن شوبير كان يخشى من قبل الصدام في العلن مع رئيس الاتحاد. ويراهن عدد كبير من المتابعين لكرة القدم في مصر بأن شوبير بدأ حملته مبكرا لإعتلاء كرسي الاتحاد المصري لكرة القدم خلفا لزاهر الذي حتما سيرحل مع أي إخفاق قادم للكرة المصرية أو أن يكون هناك حراكا جديدا لسحب الثقة منه من بعض الأندية.   من خالد محمد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل