المحتوى الرئيسى

السعودية السلفية... والسلفية السعودية

04/28 10:25

عبدالله الحمد بعد الثورات التي غمرت جزءًا من عالمنا العربي؛ تبنَّى بعض كتَّاب الرأي في الصحافة السعودية وجهة نظرٍ مُدافعةٍ عن بعض المنتمين للتيارات السلفية في الدول المجاورة، وعن حقوقهم في المُشاركة الديموقراطية في تلك الدول، وللحق لا أعرف سرَّ هذا الدفاع المستميت من أكثر من كاتبٍ عن تلك التيارات، وربما أن للتوجُّه الديني المعروف عن السعودية «السلفية» علاقة بهذا الدفاع. فإنْ كان الأمر كذلك، وهو التفسير المنطقي الوحيد لدفاع كاتبٍ سعوديٍّ عن توجُّهٍ «ديني» في دولةٍ مجاورة؛ فهذا يحتاج لوقفات: أولاً: أنَّ تشابه المسميات لا تعني ـ غالبًا ـ تشابه التوجُّهات، فلا يكفي أنْ يتسمى تيار في دولةٍ ما السلفية لنحكم أن هذا التيار تمثيلٌ حقيقيٌّ للسلفية التي يتبنَّاها تيارٌ في دولةٍ أخرى، فالحركة السلفية في مصر - مثلاً - نتاج تزاوج الإخونجية بالسلفية الحركية في السعودية في تسعينات القرن الماضي، وهم - بالتأكيد - لا يتشابهون في الأفكار مع التيارات السلفية التقليدية في المؤسَّسة الدينية السعودية، وكان لبعض مشايخهم خلافاتٌ مع المؤسَّسة الدينية السعودية خلال أحداثٍ مرت في تلك الفترة، ولذا من الخطأ ـ من وجهة نظري - الدفاع عن أيِّ حركةٍ تتسمى بالسلفية فقط من أجل تشابه المسميات! ثانياً: لا يجب لبلدٍ بمكانة السعودية في العالم الإسلامي - خصوصاً في هذا الوقت الحسَّاس - اختزاله بتيارٍ أيديولوجي معين، أو أنه بلد متبني ومدافع سياسيًّا عن حركةٍ دينيةٍ معينة، وهذا الكلام لا يتعارض مع التوجُّه المعروف عن المؤسَّسة الدينية السعودية، لأنَّ الانتماء لأيديولوجيا معينة، وترسيخ ذلك في الإعلام الرسمي بالدفاع عن تياراتٍ تتسمى بالتسمية ذاتها، يجعل من فكرة الانتماء فكرة مخدومة وليست خادمة؛ فـ «المفروض» أنَّ التوجُّه السلفي في السعودية ليس أيديولوجياً بقدر ما أنه ممارسةٌ وبحثٌ دائمٌ عن الصواب، بغضِّ النظر عن المسميات، بينما التشبث بالمسميات يخلق هذه الأيديولوجيا التي تُخضِع الممارسة لسياساتٍ أيديولوجية لا يمكن الحياد عنها، فالسعودية دولة إسلامية قائدة ورائدة ولا تمثل (سياسيًّا) تيارًا معينًا؛ بل هي حضنٌ لكلِّ المسلمين من جميع أنحاء العالم؛ حتى لو عُرِف أنَّها تتبنَّى - دينيّاً - منهجاً معيناً مهماً كانت تسميته، إضافة إلى أنَّ لصق تيارٍ معينٍ بدولةٍ ما تسييسٌ لهذا التوجُّه، وضربٌ لمدنية الدولة ومؤسَّساتها. ثالثاً: الدفاع عن حق التيارات السلفية أو بعض الحركات الإسلامية في دولةٍ ما على أساس أنَّ الديموقراطية حق لكلِّ التيارات، تسطيحٌ لفكرة الديموقراطية، وأستغرب من «كاتب رأي يومي» هذا الخلط، والدفاع عن كلِّ التيارات ـ مهما كان توجُّهها ـ في حق المشاركة الديموقراطية، من دون التطرق أو الحديث عن المبادئ العامة والحقوق الأساسية، ولا أظن أنَّ هذا الكاتب يريد أنْ يصعد لسدَّة القرار السياسي تيارًا يتخذ من فكرة الإقصاء والبراءة ثابتاً من ثوابته الشرعية، التي ستصبح بعد ذلك ثوابت سياسية، وبودي أنْ أسأل أصحاب هذا التوجُّه: ماذا عن مصير الأقباط في مصر وحرياتهم الدينية في حال صعدت السلفية المصرية الجديدة على كرسي القرار - مثلاً؟ أخيراً، يجب أنْ ننتبه - من وجهة نظري - لسياستنا الإعلامية، فلا نجعل من هذه الدولة السعودية التي عُرِف عنها عدم التدخل في سياسات الدول الأخرى، مثالاً للدولة التي تتبنَّى وجهة نظرٍ دينية، وتخلق خلاياها داخل الدول الأخرى، فـ «تصدير» الأفكار والأيديولوجيا، وخلط السياسي بالديني فكرٌ خطر، وأكثر ما عانت منه السعودية الدولة، ويجب ألا نُلبسها - بكتاباتنا - هذا التوجُّه. *نقلا عن "الحياة" اللندنية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل