المحتوى الرئيسى

دعاوت على «تويتر» و«فيس بوك» لمليونية إقالة السباعي كبير الأطباء الشرعيين

04/28 20:40

ازدادت حدة غضب مستخدمى الشبكات الاجتماعية المطالبين بإقالة الدكتور السباعى أحمد السباعى، رئيس مصلحة الطب الشرعى وكبير الأطباء الشرعيين، بعد تصريحاته وردوده على أسئلة  الإعلامى يسرى فودة فى حلقة مساء الأربعاء من برنامج «آخر كلام» على قناة «أون تي في». ودعا مستخدمو شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر» إلى المطالبة بإقالة السباعى خلال المظاهرات التى سيشهدها ميدان التحرير يوم الأحد المقبل للاحتفال بعيد العمال والتذكير بأهداف الثورة. وقفز عدد المشاركين فى صفحة من أجل عزل كبير الأطباء الشرعيين، على موقع فيس بوك خلال ساعتين فقط من انتهاء الحلقة من 378 مشتركا إلى حوالى 3700 مشارك ليصل صباح الخميس إلى مايزيد على 6000 مشارك اهتموا بنقل تصريحات د. السباعى - التى اتسمت فى رأيهم بالتناقض والارتباك - والتعليق عليها. كان الإعلامى يسرى فودة قد استضاف السباعي فى حلقة مساء الأربعاء ليرد على الاتهامات التى وجهها له أحد المحققين العاملين تحت إدارته فى مصلحة الطب الشرعى التابعة لوزارة الداخلية، والتى اتهمه فيها بالفساد وتضليل الرأى العام والعمل على إفساد مصلحة الطب الشرعى. وواجه فودة السباعي في الحلقة بوثائق تثبت وجود خلل فى آليات العمل داخل مصلحة الطب الشرعى وجاءت ردوده على هذه الوثائق بأن الظروف الأمنية التى عانت منها البلاد فى أعقاب قيام ثورة الخامس والعشرين من يناير، كانت سببا فى عدم التدقيق فى أهلية جثامين بعض الشهداء. واتهم السباعى والد الشاب عماد حمدي الذى قتل خلال إفراغ السجون من نزلائها بالسعى للحصول على جثة لا تتصل بإبنه طمعا فى مبلغ الخمسين ألف جنيه التى قررتها الدولة لأهالى الشهداء. وعلى شبكة تويتر تم تخصيص قائمة ذات مسمى موحد «hash-tag» بإسم «سباعي» استقبلت آلاف التعليقات من المستخدمين تنوعت بين رصد لتصريحاته، أو ردود أفعال مقدم البرنامج يسرى فودة، التى رصد فيها مستخدمو تويتر غضبا مكتوما. كما ذهبت أغلب التعليقات إلى السخرية من تصريحات كبير الأطباء الشرعيين التى جاءت مثيرة لغضب رواد الشبكة الاجتماعية. وخلال الحلقة قال رئيس مصلحة الطب الشرعى كلامًا رأى فيه د. أيمن نور، رئيس حزب الغد السابق، إهانة له وتعريضا به، ورفض د. السباعى أن تكون هناك أى مداخلات على الهواء للرد على تشكيكه في أهلية نور العقلية والنفسية. كما شهدت الحلقة مداخلة من الناشط الحقوقى نجاد البرعى، تحدث فيها عن مخالفات كبير الأطباء الشرعيين فى قضية خالد سعيد. وجاء رد السباعى بأن من يتحدثون فى قضية خالد سعيد هم من غير المتخصصين الذين لا يملكون الحق فى الحكم على التقرير الفنى الذى قدمه بنفسه إلى النيابة. وكان السباعي قدم تقريرًا إلى النيابة يثبت أن سعيد - الذي أثارت وفاته غضبًا في محافظة الإسكندرية ويعتبرها البعض نواة تفجّر ثورة 25 يناير- توفي نتيجة إسفكسيا الخنق بعد بلعه لفافة بانجو، ما يؤيد رواية المتهمين بقتله، وهما أمينا شرطة. ولكن صور جثمان خالد سعيد تبيّن تشوهات عديدة في الوجه والفكين يقول نشطاء إنها تؤكد تعرضه لتعذيب شديد قبل وفاته، نافين بشدة أن يكون سعيد مدمنًا للبانجو ويطالبون بتحقيق مستقل يثبت أن وفاته كانت في سياق عمليات التعذيب الذي اعتاد رجال الشرطة ممارسته. وردا على سؤال حول صحة الرئيس السابق حسنى مبارك الذى أوصى السباعى ببقائه فى مستشفى شرم الشيخ وعدم نقله إلى مستشفى سجن مزرعة طرة،  قال الطبيب إن مرض الارتجاف الأذينى الذى يعانى منه الرئيس لا يسمح بنقله، مما دعا فريق العمل بالبرنامج إلى الاتصال بالدكتورعادل الأتربى، أستاذ أمراض القلب بجامعة عين شمس، الذى أكد عدم خطورة مثل هذا العرض على صحة الرئيس السابق إلى الحد الذى يمنع نقله. وهو ما عارضه د. السباعى ووجد فيه تعديا على اختصاصه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل