المحتوى الرئيسى

حرب ''هاش تاج'' بين الموالين للنظام السوري ومعارضيه

04/28 01:31

كتب- سامي مجدي: في ظل التظاهرات المناوئة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، والدور الذي تلعبه شبكات التواصل الاجتماعي وبخاصة موقعي (فيسبوك وتويتر)، في كشف حقيقة ما يجري على أرض الواقع، تدور حرب من نوع إلكترونية خاص بين المعارضة السورية وبعض الجماعات الموالية للرئيس الأسد.فينما تعتمد المعارضة السورية على تويتر وفيسبوك بشكل أساسي على إيصال صوتها للرأي العام العالمي، ولجوء الناشطون الإلكترونيون إلى بث صوراً ومقاطع فيديو تظهر العنف والقمع الذي تمارسه قوات الأمن ضد المتظاهرين في المدن السورية وبخاصة درعا، واستخدام المدونين رموزاً ''هاش تاج'' تشير إلى سوريا ودرعا مثل (#syria، #draa) الأمر الذي زاد من تعريف العالم الخارجي بما يحدث في سوريا.إلا أن هؤلاء النشطاء فوجئوا بحزمة من الحسابات المؤيدة لنظام الرئيس الأسد، وتم عملها خصيصاً للتشويش على ما تبثه وتنشره المعارضة من أخبار وأحداث تجري في المدن السورية.ونشرت جريدة (الجارديان) البريطانية تقريراً عن هذا الأمر، نقلت فيه عن الناشط والمدون السوري أنس قطميش قوله بأن عملاء المخابرات السورية يديرون هذه الحسابات ، بلغة عربية وإنجليزية ركيكة ، وسيل لا يتوقف من الاهانات والشتائم، وفقاً لتقرير الجريدة الإنجليزية.ووفقاً لتقرير (الجارديان) فإن هذه الأفعال لا تخالف شروط استخدام (تويتر)، بالرغم من المصاعب التي تسببها هذه الأساليب للمستخدمين، ويقترح مركز المساعدة التابع لـ (تويتر) حجب المستخدمين لمنع رؤية محتواهم. ولكن من دون توفر برمجية طرف ثالث فان عملية الحجب لا تستبعد المستخدم عن عملية البحث.اقرا أيضا:زعماء أوروبيون يدعون سوريا لوقف العنف.. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل