المحتوى الرئيسى

فتح وحماس تعلنان التوصل لاتفاق مصالحة برعاية المخابرات المصرية

04/28 11:20

قالت حركتا فتح وحماس الفلسطينيتان يوم الأربعاء أنهما تغلبتا على خلافاتهما مما يمهد الطريق أمام تشكيل حكومة وحدة وطنية مؤقتة وتحديد تاريخ لاجراء انتخابات عامة.    وجرت صياغة الاتفاق في مصر، وفاجأ كثيرا من المسؤولين بسبب الخلافات العميقة بين الحركتين حول حل النزاع الممتد لأجيال مع إسرائيل، وتوصل الجانبان إلى الاتفاق بعد سلسلة من الاجتماعات السرية بحسب المصادر الفلسطينية لكن وفديهما وصلا إلى القاهرة يوم الثلاثاء. وقال طاهر النونو المتحدث باسم حكومة حماس في غزة أن الجانبين وقعا الاتفاق بالأحرف الأولى وأنه تم تجاوز جميع نقاط الخلاف. وأضاف أن القاهرة ستوجه قريبا الدعوة للجانبين لحفل توقيع. وكانت المخابرات العامة المصرية التي ترعى المفاوضات بين الفصيلين هي أول من أعلن عن الاتفاق. وقالت في بيان نشرته وكالة أنباء الشرق الاوسط ان الاتفاق توصل اليه وفد حماس برئاسة موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة ووفد فتح برئاسة عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الاحمد. وجاء في البيان "أسفر اللقاء الذي جمع حركتي حماس وفتح في القاهرة اليوم الاربعاء عن تفاهمات كاملة حول كافة النقاط محل البحث بما في ذلك تشكيل حكومة انتقالية ذات مهام محددة وتحديد موعد الانتخابات." وأضاف البيان أن التوصل الى الاتفاق "يتيح الفرصة أمام مصر للدعوة لعقد لقاء شامل يضم كافة التنظيمات والقوى والفصائل الفلسطينية للتوقيع على اتفاقية الوفاق الوطني الفلسطينى في القاهرة خلال الايام القليلة القادمة." والمصالحة الفلسطينية مطلب مهم لقيام دولة فلسطينية من خلال مفاوضات مع اسرائيل. وتؤيد فتح التي ظلت الى عام 2006 الفصيل الرئيسي في الحركة الوطنية الفلسطينية التوصل الى اتفاق سلام مع اسرائيل لكن حماس التي حققت فوزا ساحقا في الانتخابات التشريعية عام 2006 تؤيد هدنة طويلة مع اسرائيل اذا سمحت بقيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة وفق الحدود السابقة على حرب يونيو عام 1967 التي احتلت اسرائيل خلالها الضفة والقطاع الى جانب سيناء المصرية والجولان السورية. وعقد وفدا فتح وحماس جلسة مفاوصات بينهما يوم الأربعاء. وقال مصدر في حماس لرويترز بعد الجلسة ان الجانبين "توصلا الى صيغ توافقية على الملفات المعلقة من المفاوضات التي أجريت في السابق في القاهرة." وأضاف "هذه الملفات هي ملف تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية وملف الانتخابات الرئاسية والتشريعية وملف تشكيل الاجهزة الامنية." وقال ان من المتوقع توقيع الاتفاق الجديد في القاهرة خلال أيام بحضور عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل الذي يقيم في العاصمة السورية دمشق. وسبق أن توصل الفصيلان الفلسطينيان الرئيسيان لاتفاق برعاية القاهرة بعد مفاوضات استمرت نحو عام ووقعته فتح لكن حماس رفضت التوقيع قائلة ان هناك بنودا لا ترضى عنها في الاتفاق. وانقسمت السلطة الفلسطينية في يونيو 2007 بعد اقتتال قصير بين قوات فتح وحماس في قطاع غزة انتهى بسيطرة حماس على القطاع مما دعا عباس الى اقالة الحكومة التي تقودها حماس برئاسة اسماعيل هنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل