المحتوى الرئيسى
alaan TV

مثقفون من تونس والعراق وفلسطين يدينون "جرائم" النظام السوري

04/28 15:42

القاهرة (رويترز) - أعلن مثقفون عرب في تونس والعراق وفلسطين يوم الخميس تضامنهم مع انتفاضة الشعب السوري ضد حكم الرئيس بشار الاسد وأدانوا "جرائم" قالوا ان أجهزة أمنية ترتبكبها في حق المتظاهرين المسالمين. وقالت المنظمة السورية لحقوق الانسان (سواسية) يوم الخميس ان قوات الامن السورية قتلت 500 مدني على الاقل وان ألوف السوريين اعتقلوا وان العشرات اختفوا بعد اندلاع المظاهرات المطالبة بالحقوق السياسية وانهاء الفساد. وقال بيان لمثقفين تونسيين ان النظام السوري "أبدع في اخفاء الحقائق المتكشفة أخيرا عن جرائم شنيعة ارتكبت وترتكب في حق الشعب السوري" متهما النظام بتلفيق تهم التسلح للمتظاهرين المسالمين الذين يسقطون بالرصاص "من دون أن يرفع واحدهم حتى حجرا ضد قاتليه." وأضاف البيان الذي وقعه نحو 60 منهم الشعراء نزار شقرون ومحمد علي اليوسفي وصلاح بن عياد ولمياء المقدم والروائيون كمال الرياحي وعبد القادر السنوسي وعبد الله بن يونس أن ما يحدث في سوريا امتداد لثورتي تونس ومصر "العظيمتين وجزء حقيقي من الثورة العربية الكبرى لاجل الديمقراطية والكرامة". وقال البيان الذي تلقت رويترز نسخة منه ان شباب ثورة تونس يتابعون "بكل أسى تلك الجرائم في حق شباب سوريا الثائر... الجرائم المنكرة بحق الانسانية" متهمين النظام باجراء تأديب جماعي يتمثل في عزل المدن وقصف البيوت وقتل المتظاهرين بالرصاص الحي وارهاب السكان ومنع العلاج عن الجرحى بما يحول سوريا الى سجن كبير "كما لو كانت تحت احتلال أجنبي." وتضامن مثقفون عراقيون مع الشعب السوري قائلين ان الحكم الشمولي سلب الشعب حريته وسد أمامه أفق المستقبل مستشهدين بتجربة بلادهم في المعاناة تحت حكم الحزب الواحد والزعيم الاوحد في ظل حكم حزب البعث. والبيان الذي تلقت رويترز نسخة منه بالبريد الالكتروني وقعه أكثر من 50 مثقفا عراقيا منهم شاكر لعيبي وصلاح فايق وحسين علوان وسمرقند الجابري وعبد الرزاق الربيعي ومحسن أحمد عمر وكولالة نوري ودانا جلال وورود الموسوي ولؤي حمزة وتيسير عبد الجبار الالوسي. وقال البيان "ليس هناك أكثر من الشعب العراقي خبرة بالويلات والالام التي جرها على الملايين الحكم العائلي الامني ذو الصبغة البعثية في العراق نظير الحكم العائلي الامني ذي الصبغة البعثية في سوريا والذي جر على السوريين على مدار نحو نصف قرن شتى الويلات." وأدان البيان ما وصفه بالصمت العربي والدولي "على جرائم النظام فلا يمكن لاي دعاوى عقائدية قومية أو دينية أو مذهبية أن تبرر هذه الجريمة ضد الانسانية أو أمثالها من الجرائم" وطالب بلجان عربية ودولية محايدة للتحقيق في عمليات القتل الجماعي للسوريين وتوثيقها. ووقع 38 مثقفا فلسطينيا بيانا تضامنيا مع السوريين رفضوا فيه "الزج باسم فلسطين والقضية الفلسطينية الذي يقوم به النظام السوري لتبرير قمعه الشعب... (هذا) يلحق الضرر بفلسطين وقضيتها" مشددين على أن المشاريع القومية لا تنهض بها الا نظم ديمقراطية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل