المحتوى الرئيسى

مجلس حقوق الانسان بالامم المتحدة يعقد جلسة طارئة بشان سوريا

04/28 01:13

جنيف (رويترز) - قالت الولايات المتحدة يوم الاربعاء انه يتعين على الامم المتحدة ان تبدأ تحقيقا في قتل واعتقال وتعذيب مئات المحتجين ممن شاركوا في مظاهرات سلمية في سوريا.وسيعقد مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة جلسة طارئة بشان سوريا يوم الجمعة بطلب من واشنطن ومن المنتظر ان يبت في مشروع قرار قدمه الوفد الامريكي.وقال دبلوماسيون غربيون ان الطلب الامريكي لعقد جلسة طارئة للمجلس الذي يضم 47 عضوا نال موافقة 16 دولة منها بريطانيا وفرنسا واليابان. لكنهم اضافوا ان الاقتراع على مشروع القرار في المجلس من المتوقع ان يشهد منافسة حامية وسط معارضة قوية من الصين وكوبا وروسيا.وأحكمت القوات السورية يوم الاربعاء قبضتها على المناطق التي تشهد احتجاجات ضد الرئيس بشار الاسد الذي يواجه دعوات دولية متزايدة لوقف عنف تقول منظمة حقوقية انه أسفر عن مقتل أكثر من 450 شخصا.وقالت سفيرة الولايات المتحدة لحقوق الانسان ايلين دوناهو لرويترز يوم الاربعاء "المجتمع الدولي شعر بصدمة لمقتل مئات المدنيين فيما يتصل بالاحتجاجات السياسية السلمية في الاسبوع الماضي."وأضافت قائلة "في الجلسة الخاصة نتوقع أن يدعو أعضاء مجلس حقوق الانسان حكومة سوريا للالتزام بمسؤوليتها لحماية سكانها ووقف هذه الهجمات."وقالت دوناهوي في بيان في وقت لاحق ان الجلسة دعي اليها للنظر في "انتهاكات فظيعة لحقوق الانسان تقترفها حاليا الحكومة السورية."وكشف مجلس حقوق عن مشروع القرار الامريكي الذي "يدين بقوة قتل واعتقال وتعذيب مئات المحتجين المسالمين بواسطة الحكومة السورية واعاقة العلاج الطبي."ويدعو ايضا الحكومة السورية الى الافراج عن جميع السجناء السياسيين ووقف "الاضطهاد والاعتقالات التعسفية" للافراد بمن فيهم المحامون والنشطاء والصحفيون. وقال دبلوماسيون غربيون انه لا توجد أي دولة عربية بين الدول التي طلبت الجلسة التي يستلزم عقدها تأييد ثلث أعضاء المجلس. لكنهم اضافوا ان محادثات مغلقة لا تزال مستمرة.وقال دبلوماسي غربي "انشاء لجنة تحقيق مطروح على الطاولة لكن الخظر هو ان القرار سيحصل على تأييد أقل. انها عملية موازنة."واضاف الدبلوماسي -الذي طلب عدم الكشف عن هويته- ان الولايات المتحدة والدول الاوروبية يأملون بان يمتنع الاردن وقطر عن التصويت على الاقل اذا قدم مشروع القرار الامريكي الي اقتراع.وأطلقت جلسات طارئة في الاشهر الاخيرة تحقيقات فيما تردد عن انتهاكات لحقوق الانسان في ليبيا وساحل العاج.ودعا ناشطون يوم الاربعاء المجلس الى بدء تحقيق دولي في أعمال القتل والاعتقالات الجماعية في سوريا ولكنهم أبدوا خيبة أملهم من أن المجلس يغض الطرف عن انتهاكات تشهدها البحرين واليمن.وقالت الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان في بيان "ان استخدام الذخيرة الحية من جانب قوات الامن ضد المحتجين أدى الى وفاة نحو 400 شخص من منتصف مارس والى مئات المفقودين وجرى احتجاز أكثر من 1700 على مدى الايام الثلاثة الماضية."وأضافت الفيدرالية الدولية التي مقرها باريس أن الجرائم الدولية وفقا لتعريف المحكمة الجنائية الدولية "ترتكبها السلطات السورية".وتابعت قائلة "على السلطات الدولية أن تدين بشدة الانتهاك الشديد والمنهجي لحقوق الانسان من جانب السلطات السورية وتدعوها لوضع حد لاعمال العنف فورا."وعقد مجلس حقوق الانسان 15 جلسة طارئة منذ انشائه قبل ما يقرب من خمس سنوات منها ست جلسات دعت اليها دول عربية لبحث انتهاكات اسرائيل لحقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية ولبنان.من ستيفاني نيبيهاي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل