المحتوى الرئيسى

المصير المجهول لأسهم رجال الأعمال يهدد البورصة

04/28 07:46

يهدد المصير المجهول لأسهم كبار رجال الأعمال خصوصا الذين يتعرضون حاليا لاتهامات بالفساد، سوق المال، إذا لم تقم إدارة السوق بوضع خطة استراتيجية لتحجيم التأثير السيئ لهذه الأسهم على البورصة بشكل عام. مواجهة هذه المشكلة التى أصبحت تتفاقم ليست مستحيلة كما يعتقد البعض ولكنها يمكن تحجيمها بشكل كبير إذا قامت البورصة بإخراج هذه الأسهم من المؤشر الرئيسى، بحيث لا يكون أداؤها هو المؤثر الرئيسى لأداء السوق كله خصوصا وأن الأوزان النسبية لهذه الأسهم التى لا تتعدى أصابع اليد الواحدة تمثل أكثر من 80% من وزن المؤشر كله وهو ما يجعل تأثيرها قويا وسريعا فى الوقت نفسه سواء بالإيجاب أو بالسلب. سامح غريب – محلل فنى - أكد أن شركات رجال الأعمال المتهمين حاليا فى قضايا فساد تعانى ابتعاد المستثمرين عن الاستثمار فيها بسبب خوف المستثمرين من مصير أصحابها. وتساءل غريب: ما هو مصير العقود التى أبرمتها تلك الشركات، ما هو مصير الأراضى التى حصلت عليها تلك الشركات؟ مشيرا إلى أن هذه الأسئلة لم تجد إجابة حتى الآن، وهى أحد الأسباب التى تجعل أسهم هذه الشركات وشركات أخرى غير مرغوبة الشراء فى البورصة بل الاستثمار فى البورصة ككل فى الوقت الحالى محفوف بالمخاطر أو على الأقل هذا هو ظاهر الأمور. وأضاف غريب أنه إذا أردنا الشفافية والوضوح والاستقرار فى تعاملات البورصة يجب على المسئولين كل فى موقعه توضيح الصورة ووضع الأمور فى نصبها الصحيح لكى يعرف المستثمر مصير الشركة التى يساهم فيها أو التى يرغب أن يساهم فيها كذلك ليعرف المستثمر الأجنبى الوضع القائم فى مصر وإلى أى مدى وصل الاستقرار فى مصر وبالأخص الوضع الاقتصادي. وقال إنه مع الإلمام بأوضاع تلك الشركات وأيضاً مصير كل التعاملات السابقة يمكن تحديد مدى تأثر تلك الشركات وما هى الأضرار التى أصابتها وإلى أى مدى سوف تؤثر عليها وكذلك إمكانية تحديد هل أسعار أسهم هذه الشركات جاذبة للشراء الآن؟ ومن ثم سوف نجد القوى الشرائية التى تستطيع الحيلولة دون هبوط أسعارها أكثر من ذلك بل وعودة أسعرها إلى الارتفاع من جديد والذى سيؤدى إلى عودة الثقة فى الاستثمار بالبورصة من جديد والاستثمار فى السوق المصرى ككل. ومن جانبه قال محمد عبد السلام رئيس البورصة إنه من الطبيعى أن تستجيب أسهم الشركات التى تتعرض لأحكام سلبية لهذه الأخبار وتتراجع بشكل مؤقت استجابة للخبر، إلا أنها سرعان ما ستعود قيمة الأسهم لطبيعتها حسب قانون العرض والطلب بالسوق. وقال عبد السلام إن الشركات الكبرى مثل بالم هيلز أو طلعت مصطفى أو حديد عز والتى ترتبط بأسماء رجال أعمال متهمين فى قضايا فساد بها إدارات محترفة وتعمل بشكل جيد فى غياب رؤساء مجالس إدارتها المتهمين ولكن التأثير النفسى فقط على المساهمين خوفا من مستقبل هذه الشركات هو سبب التراجع الذى تشهده البورصة خلال الأيام الماضية ولكن سرعان ما ستعود من جديد إلى طبيعتها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل