المحتوى الرئيسى

> الكليب المصري مهدد بـ«الانقراض»

04/27 21:04

يواجه «الفيديو كليب» المصري أزمات عديدة تهدد بتوقفه تمامًا خاصة في الفترة الحالية حيث اقتصرت قنوات الأغاني علي عرض إما الأغاني الوطنية التي تواكب الثورة أو أغاني لبنانية أما الكليب المصري فليس له وجود علي هذه الشاشات.وعن الأسباب تباينت الآراء حيث أكد مدير التصوير أحمد حسين أن تكاليف عرض الكليب علي بعض قنوات الأغاني تصل في بعض الأحيان إلي مبالغ أعلي من تكاليف إنتاجه نفسها، مما يمثل عبئا علي شركات الإنتاج مما جعل العديد من المطربين يعزفون عن تصوير كليبات لذا قرر كل من حمادة هلال وخالد سليم وتامر عاشور وغيرهم الاكتفاء بطرح ألبوماتهم وتأجيل فكرة تصوير كليب ترويجي في الوقت الحالي.ومن جانبه أكد مخرج الكليبات جميل جميل المغازي أن الأزمة ليست في تعنت القنوات وحدها ولكن تكلفة القنوات خارجة عن إرادتها لأنها مرتبطة بعقد مع شركات الإعلانات ملزمة ببنوده وشركات الإعلانات هي مصدر الدخل بالنسبة للقناة ولا يمكنها الإخلال به والدليل علي أن الأزمة لا تكمن في إصرار القنوات علي المبالغ التي تطلبها مقابل عرض الكليب أنها تقوم حاليًا - بعضها - بعرض كليبات وطنية بدون مقابل ولكن تقلص وجود الكليب المصري سببه أن الكليبات أداة ترفيهية للمجتمع والمجتمع حاليًا لا يبحث عن الترفيه ولكن يبحث عن الاستقرار والأمان ومخرج للمأزق الاقتصادي، كما أن أذواق المشاهدين اختلفت فأصبح ليس من اللائق أن تسمح قناة بعرض كليب خليع وهذا ما يسميه بعض المطربين «تعنت».أما المخرج تامر حربي فقال إن أزمة الكليب المصري تعددت أسبابها ومنها الجانب الأمني فالعديد من المطربين لم يشعروا بالأمان مجددًا للتصوير الخارجي خاصة أن معظم الكليبات تصوير خارجي، كما أن شركات الإنتاج أصبحت تفضل تأجيل فكرة تصوير كليب الألبوم لأنه مادة دعائية غير مفيدة حاليًا لذا، سيظل الموقف متجمد لبعض الوقت خاصة أن المطربين والإنتاج يسعون لتغيير المفهوم حول الكليب المصري بعد الثورة ليصبح أكثر عمقًا ويبتعد عن الابتذال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل