المحتوى الرئيسى

وفد فتح زار حزب الوفد قبل ساعتين من توقيع المصالحة

04/27 23:16

أجرى وفد رفيع المستوى من قيادات حركة فتح اليوم زيارة إلى مقر حزب الوفد قبل ساعتين من توقيع الاتفاق المبدئى للمصالحة بين فتح وحماس وضم الوفد كل من عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس كتلة فتح البرلمانية وصخر بسيسو عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وسمير الرفاعى عضو المجلس الثورى لحركة فتح والدكتور بركات الفرا سفير دولة فلسطين بالقاهرة والدكتور محمود محلوف مدير وكالة الأنباء الفلسطينية بالقاهرة. والتقى وفد حركة فتح مع الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد وفؤاد بدراوى سكرتير عام الحزب وعدد من قيادات الحزب. وأكد عزام الأحمد حرص وفد حركة فتح على زيارة الوفد "بيت الأمة"، الذى يعتبره الفلسطينيون أيضاً بيتاً لهم، كما أشاد بتاريخ الوفد، وأضاف حرصنا على أن نبلغ حزب الوفد، أنه تم اتفاق بين فتح وحماس اليوم، حيث سبق لفتح أن وقعت يوم 15 أكتوبر 2009 واليوم وقعت حماس وكذلك تم عمل ورقة تفاهمات واتفقنا خلالها على تشكيل حكومة من الكفاءات المهنية المستقلة "حكومة تكنو قراط" وأن يتم إجراء الانتخابات بعد سنه من الآن وأن يتم أيضاً تنفيذ إعلان القاهرة الموقع عام2005 وأن يتم تطوير وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية بحيث تنضم إليها حماس والجهاد ويتم عقد اجتماع فى الجامعة العربية من أجل دخولهما فى منظمة التحرير ومن ثم انتخاب رئيس للمنظمة والمجلس التنفيذى لها. وأكد عزام الأحمد حرصه على إبلاغ قيادات الوفد باتفاق المصالحة الفلسطينى قبل إعلانه، كما أكد حرص حركة فتح على تجديد وتوطيد العلاقات مع حزب الوفد، كما شدد على تطلع حركة فتح للتواصل بين لجان الشباب والمرأة والإعلام فى حركة فتح مع نفس اللجان بحزب الوفد وتبادل الزيارات بينهما. ومن جانبه، أكد الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد، أن قضية فلسطين حاضرة فى كل لقاءاته مع المسئولين الأوروبيين والأمريكيين وآخرهم وزير خارجية اليونان، ورئيس البرلمان الأوروبى ورئيس وفد الاتحاد الأوروبى بالقاهرة. وأضاف د.السيد البدوى، أنه ذكر لهؤلاء المسئولين خلال تلك اللقاءات، أن قضية فلسطين هى قضية مصرية وأنه يضرب لهم المثل بمعاهدة 1936 التى وقعها النحاس باشا زعيم الوفد مع بريطانيا الإمبراطورية التى لا تغيب عنها الشمس آنذاك وذهاب النحاس باشا بعد سنوات إلى البرلمان، وقال مقولته الشهيرة "من أجل مصر وقعت معاهدة 1936 ومن أجل مصر أطالبكم بإلغاء هذه المعاهدة". وقال رئيس الوفد، إنه ذكر أيضاً لهؤلاء المسئولين الأوروبيين والأمريكيين، إن اتفاقية السلام مع مصر تمر باختبار عسير جداً إذا لم تحل المشكلة الفلسطينية، ويتم إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وأشار رئيس الوفد إلى أن قضية فلسطين هى قضية مصرية وستظل هكذا، مشيراً إلى المظاهرة التى قام بها شباب حزب الوفد يوم 25 إبريل الحالى أمام السفارة الإسرائيلية، مطالبين باستبعاد السفير الإسرائيلى لحين اعتراف إسرائيل بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس. كما أشار إلى مشاركة شباب الوفد فى يوم الزحف 15 مايو، حيث سيزحف شباب الوفد إلى رفح كتعبير رمزى عن مساندتهم واستعداداهم للتضحية من أجل الشعب الفلسطينى، ومن جانبه عبر د.السيد البدوى رئيس حزب الوفد عن سعادته الغامرة بتوقيع اتفاق المصالحة بين فتح وحماس، مؤكداً أنها خطوة هامة لحل القضية الفلسطينية، كما رحب بتعزيز العلاقات بين الوفد وحركة فتح والتواصل بين لجان الشباب والمرأة والإعلام فى الحزب والحركة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل