المحتوى الرئيسى

جواد الثورة بقلم :نجلاء نصير

04/27 19:54

جواد الثورة بقلم :نجلاء نصير الاعلام لا يتحرك الآن إلا في مدار الثورة ، أخبار الرئيس السابق ،ونظامه ،وحالته الصحية ،وليمان طره ، بلا رقيب ،وكأن قطار الحياة توقف في محطة الثورة ، وكأننا من كثرة تلاحق الأحداث شخصت أبصارنا ونسينا حياتنا اليومية ،وما علينا من واجب نحو هذا الوطن ،فمصر تحتاج لسواعدنا لنعيد إعمارها في كافة المجالات لابد من ثورة على السلوكيات ،لابد أن ندرك أن كل منا مسئول أمام الله عن هذا الوطن ،ليتنا نتوقف ولو للحظة عن تتبع أحداث محاكمة الرئيس السابق ونظامه ونترك للقضاء القول الفصل ،ليت الصحافة الحكومية والخاصة تكتب الحقائق فمن متابعتي لها في تلك الفترة المتزامنة مع الثورة أرى أنهم ينشرون الخبر ليلا ويكذبونه نهارا،مما يثير البلبلة والتخبط فأين المهنية والأمانة في التحقق من الخبر ،أمطرونا بوابل من الكاريكاتير عن الرئيس السابق ونظامه، وتحول دور الاعلام من التنوير إلى تصفية الحسابات والتشفي ،فما حدث للرئيس السابق إرادة رب العالمين ليكون عبرة لكل من صورت له نفسه أن يحكم شعبه بالقهر والقمع ،لكن هل ستطول لحظة التشفي هذه ، توقفت عقارب الساعة عند رحيل مبارك،وكأنه قبل رحيله حكمنا بالحديد والنار ،وبعد قبوعه خلف قضبان ليمان طره يحكمنا بالقصص والحكايات التي يلوكها الاعلام كل ساعة قصة جديدة ،ووجدنا أن كل من هب ودب يمتطي جواد الثورة ويلوح لنا بدماء الشهداء لنقتنع بشخصيته التي لا تقنع طفلا في الروضة، وراح كل فاسد يلقي بحقيبة فساده على كتف غيره ومن كل هذا التخبط تذكرت قول الله تعالى: {كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك} وكأن كل من ساهم في منظومة الفساد المتكاملة في وطننا كان مغيبا ،مسلوب الإرادة Written by : نجلاء نصير

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل