المحتوى الرئيسى

سوريا تدفع ثمن الحرية بقلم:عادل محمد بدر

04/27 19:08

سوريا تدفع ثمن الحرية بقلم الكاتب عادل محمد بدر غزة فلسطين دوما درعا حلب بانياس دمشق وحدث كما تشاء امتداد جماهيري ومطالب شرعية لمواطن أذاقه النظام أحلك أيام عمره تحرك الضمير السوري لينجد نفسه ليقمع كل المستغلين لمقدراته ويطمس أفواه لطالما ابتلعت حصاد البذرة الناضجة ولم تكتفي بذلك بل تحكم فعلي لحزب حاكم وحكومة فاسدة ونظام قمعي وابتكارات تهين بها المواطن ضرائب وغلاء فاحش ,عناء بطالة, تهميش للقدرات, فساد وحدث ولا حرج وكل هذا وأكثر أدى في النهاية إلى السيل البشرى بل إلى الانفجار الذي أذاب كرة الثلج من فوق دوائر التغييب التي وضعها النظام الحاكم خرج الشارع صارخ الصوت مردداُ عباراته المدوية مخترقا كل حواجز الصمت التي كبلته مطالباُ بحقه الشرعي الذي لطالما حاول إن يناله دون جدوى ولكن الأمر الآن قد حسم لشعب عبر عن كبته الدفين حاملا فوق كاهله عقود من الظلم ومن التغييب السياسي ومن كتم الحريات ورفض التعددية في حكم الحكومة المستفردة بالحكم إن حكومة الأسد ممثلة بشخصه قد اختصرت السلطة على رموزها وعلى أعضاء حزبها مع تهميش الدور الكبير للمعارضة السور يا والتي تمثل العديد من شرائح الشعب وخاصة الشباب وقد يعتبر هذا بمثابة الغباء السياسي ويعتبر من المواقف السلبية للنظام الحاكم إن دوافع التغيير لم تكن ذو شأن سياسي فقط من قبل المعارضة وأعوانها بل كان مطلب شرعي وشعبي للتخلص من حكومة الفساد والقمع وهذا ما ظهر في الآونة الأخيرة حيث كانت المطالبة بالتظاهرات من قبل المعارضة بشكل عادى لا يرتقي للثورة القائمة على ارض المجد ولكن الشعب الذي أراد التعبير عن مشاكله هو الذي أكمل المسيرة وانتفض على غبار السنين المريرة عابراُ كل جبهات القمع التي أراد بها النظام تغييب الجمهور من خلال قمعه بشوارعه وأحياءه ومدنه حتى وصلت المواجهات الى حد القتل من قبل الجيش نزول الجيش بالدبابات وقمع شعب اعزل وقتل ما يزيد 400 شخص وهو الذي لم يطلق رصاصة واحدة ضد العدو الأول للشعوب العربية الممثل بالكيان المسخ إسرائيل دون أن تحرك ساكناُ في عرش الدكتاتور الذي لم يأبه بما يجرى على ارض الواقع والجرائم التي تنفذ من قبل أعوان النظام الحاكم من قتل واغتصاب تاركاُ ما يحدث ومتفرغاُ للالتواء على الشعب المطالب بحريته من خلال تشكيل حكومة من أعضاء حزبه ومن الأشخاص المقربين والذين يوالون وينفذون مطالبه دون تخاذل أو تراخى له وكل هذا مع وعود النظام الذي يتعهد بفرض إصلاح لا يفي بمطالب الشعب السوري لذلك سوف تستمر المظاهرات أيام وأيام قادمة حتى يزول المستفرد بالسلطة وتطبق كل مطالب الشعب وينال حقه بتقرير مصيره بيده عبر ترسيخ دعائم الديمقراطية وانتخاب رئيس يتداول السلطة بشكل انتقالي مع انتهاء فترة حكمه. بقلم الكاتب عادل محمد بدر غزة فلسطين 2642011

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل