المحتوى الرئيسى

ليون بانيتا مدير «سي آي إيه» يتولى وزارة الدفاع الأمريكية خلفًا لـ«جيتس» خلال أشهر

04/27 18:59

صرح مسؤول أمريكي الأربعاء بأن مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية «سي آي إيه» ليون بانيتا سيتولى وزارة الدفاع خلفا للجنرال روبرت جيتس الصيف المقبل في تغيير كبير في فريق الأمن القومي الأمريكي. وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية أنه في إطار هذه التغييرات يتوقع أن يعين الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجنرال ديفيد بترايوس، قائد القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلنطي في أفغانستان، خلفا لبانيتا على رأس «سي آي إيه». وسيخلف بانيتا (72 عاما) جيتس الذي يعتبر شخصية نافذة في إدارة اوباما وتسلم وزارة الدفاع أثناء حكم الرئيس السابق جورج بوش. وعمل جيتس، الذي أعلن انه سيستقيل من منصبه في وقت لاحق من هذا العام، مديرًا سابقا لـ«سي آي إيه» وأشاد باداء بانيتا كرئيس للوكالة. وإذا حصل بانيتا على مصادقة مجلس الشيوخ على تعيينه وزيرا للدفاع، فسيكون أول ديموقراطي يتولى هذه الحقيبة منذ وليام بيري عام 1997. وذكرت شبكتا «إيه بي سي» و «إن بي سي» التلفزيونيتان أن الجنرال جون ألين النائب الحالي لقائد القيادة الأمريكية الوسطى سيخلف بترايوس في منصبه قائدا للعمليات العسكرية في أفغانستان. ورفض البيت الأبيض التعليق على هذه التقارير الأربعاء. غير أن الإدارة الأمريكية كانت ألمحت قبل أسابيع إلى احتمال إجراء هذه التغييرات. وظهر بانيتا، الذي يحظى بدعم الحزبين الجمهوري والديموقراطي، كمرشح قوي لخلافة جيتس على رأس وزارة الدفاع بعد أن بدا واضحا أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون غير مهتمة بشغل هذه الوزارة. وبفضل خبرته عضوا في الكونجرس ومسؤولا عن الميزانية في إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون، يبدو أن بانيتا هو الشخص المناسب لتولي وزارة الدفاع وسط تصاعد الضغوط المالية والإجراءات التقشفية. وفي عام 1993 عمل بانيتا، المولود لمهاجرين ايطاليين، مديرا لمكتب الإدارة والميزانية في إدارة كلينتون، ونسب اليه الفضل في المساعدة على تحقيق التوازن في الميزانية والفدرالية وتحقيق فائض. وفي يوليو 1994 عين بانيتا رئيسا لمكتب كلينتون لمدة ثلاث سنوات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل