المحتوى الرئيسى

"لاعب النرد" لدرويش.. المصادفة والمأساة

04/27 18:51

يوسف ضمرةمنذ عنوان القصيدة، ينقلنا الشاعر محمود درويش إلى منطقة ملتبسة، يمكن تسميتها منطقة المصادفة. ويسحب الشاعر مفردات الحياة كلها إلى هذه المنطقة. حياته وموته وأمراضه وقصائده وأحلامه وهواجسه، وحتى كينونته. "من أنا لأقول لكم ما أقول لكم؟" يبدو السؤال في القراءة الخارجية نوعا من تواضع شاعر يعرف قيمته الفنية، ولكنه في العمق لا يبدو كذلك.. من أنا لأقول لكم ما أقول لكم؟ ثم يأخذ في الذهاب إلى تفاصيل هذه الأنا. وعلى رغم ما يبدو من انتماء التفاصيل أحيانا إلى مملكة العادي والمتعارف عليه، فإن هذه الأنا ليست كذلك. هذه الأنا قائمة على رؤية غريبة للحياة والوجود والشعر والفن والموت. والغرابة قائمة على المصادفة. والمصادفة هي التي تحوك التفاصيل. هنا يقترب الشاعر من المأساة الإغريقية. فهي قائمة أيضا على المصادفة، على رغم ما يبدو على السطح من أن قرارات الآلهة هي التي تسير الدنيا والبشر. مَنْ أَنا لأقول لكمْ/ ما أَقول لكمْ؟/ وأَنا لم أكُنْ حجرًا صَقَلَتْهُ المياهُ/ فأصبح وجهًا/

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل