المحتوى الرئيسى

الثورات العربية والأمن الأميركي

04/27 17:05

وينظر الأميركيون إلى الثورات الشعبية العربية بوصفها أحداثا تاريخية بالمقارنة مع سقوط الإمبراطورية العثمانية أو فترة التحرر العربي من الاستعمار الأجنبي في حقبة ما بعد 1945م.كما أنه لا توجد دولة عربية محصنة ضد التغيير، وأنه توجد للثورات الشعبية أسبابها وعواملها المتمثلة في الحكم القمعي المستبد وغير الرشيد، وأن لها وسائل تشجع على اندلاعها مثل الشبكات الاجتماعية ووسائل الاتصالات التقنية الحديثة، إضافة إلى كونها ثورات أصلية منطلقة من الشعوب نفسها، وأنها لا يمكن أن تستقي إملاءات أميركية أو إيرانية أو من أي قوى خارجية أخرى.ويرى دونيلون أن الثورات الشعبية العربية لا تزال في مراحلها الأولى، وأنه يخشى أن تتخذ واشنطن خطوات يكون من شأنها توريط الولايات المتحدة في ظل التغيرات المفاجئة وبروز لاعبين جدد على الساحة.ولا يريد دونيلون توريط بلاده كثيرا بشأن سوريا على شاكلة ما يحدث في ليبيا، لكنه رفض قمع السلطات للمظاهرات الاحتجاجية، ويرى ضرورة دعم الإصلاح في سوريا، مضيفا أن الأسد اقترف غلطة كبيرة تتمثل في عدم تجاوبه مع مطالب الشعب السوري بشأن الإصلاح، كما أن المستشار يشكك في إمكانية اتخاذ إجراء عسكري ضد سوريا كما حدث على الساحة الليبية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل