المحتوى الرئيسى

السيطرة على انفجار الغاز بالعريش

04/27 17:05

 ألسنة اللهب تصاعدت إلى ارتفاع أربعين مترا (الجزيرة نت)العريش-الجزيرة نتتمكنت قوات الدفاع المدني المصرية بالتعاون مع مجموعات من القوات المسلحة من السيطرة على الحريق الهائل الذي اندلع صباح اليوم بمحطة بلوف "رقم 3" الواقعة على خط الغاز الرئيسى بمنطقة غرب العريش، مما أدى إلى توقف ضخ الغاز إلى كل من الأردن وإسرائيل.ووفقا لشهود عيان فإن دوي انفجار هائل سمع في موقع التفجير. وقالوا إن مجهولين نفذوا عملية التفجير التي تسببت في توقف ضخ الغاز في الخط الرئيسي المؤدي لدول الشمال العربي.كما أدى الانفجار إلى اشتعال الغاز وارتفاع ألسنة اللهب إلى ارتفاع أربعين مترا لكن دون حدوث خسائر في الأرواح. وفور وقوع الانفجار حدث فصل أوتوماتيكي لمحطات التحكم القريبة من المحطة المستهدفة.وقامت الشركة المسؤولة عن الخط بفصل باقي المحطات الواقعة قبل وبعد المحطة التي تم استهدافها خاصة محطات بئر العبد وبالوظة وبورسعيد, وكذلك محطة القياس والفلترة الواقعة جنوب مدينة العريش والتي سبق تفجيرها في فبراير/ شباط الماضي.كما هرعت سيارات المطافئ والإسعاف إلى المنطقة للسيطرة على الحريق وإخماده نهائيا حيث ظلت النيران مشتعلة أربع ساعات. وأكد مصدر بالشركة المسؤولة عن خط الغاز أنه فور حدوث الانفجار المجهول السبب واندلاع الحريق بالمحطة تم تفعيل خطة الطوارئ السابق ووضعها لمواجهة أي حادث عارض حيث تم غلق محابس الغاز على الخط الرئيسي للغاز الواصل إلى المحطة. محافظ شمال سيناء رجح أن يكون  التفجير عملا تخريبيا (الجزيرة نت)رواية الحراسوقال أحد الحراس المكلفين بحراسة محطة التحكم إن أربعة أفراد ملثمين كانوا يستقلون سيارة دفع رباعي تركوا السيارة على مسافة بعيدة، ثم قاموا بوضع عبوة ناسفة وبعد فترة حدث الانفجار.وأضاف الحارس أنه لم يكن بوسعه أن يتصدى لهم فاتصل بالمسؤولين وأخطرهم بما يحدث، فحضروا فورا لموقع الانفجار لغلق المحابس.وكان محافظ شمال سيناء اللواء عبد الوهاب مبروك انتقل إلى موقع الانفجار والتقى المسؤولين بالشركة للاطمئنان على الأوضاع، وتقدير حجم الخسائر وعدم تأثر المواطنين المقيمين بالقرب من الانفجار. عمل تخريبيورجح مبروك أن يكون التفجير عملا تخريبيا. وقال "هذه الأفعال تضر بمصر بالدرجة الأولى والمحافظة بصفة خاصة لا سيما وأن وصول الغاز للمنازل ودول الشمال العربي ومنطقة الصناعات الثقيلة ببغداد سيتأثر كثيرا".وقال المحافظ إنه على ضوء تقصي الأثر تبين أن هناك سيارة دفع رباعي وقفت على مسافة سبعمائة متر نزل منها خمسة أفراد، وعلى بعد 150 مترا من المحطة توقف اثنان منهم وواصل ثلاثة السير حتى مكان المحطة ووضعوا عبوة ناسفة ثم خرجوا مسرعين وبعدها وقع التفجير.وأضاف أن عملية الإصلاح ستبدأ بعد خمسة أيام بعد إتمام عملية التبريد المرحلي حيث تقوم وزارة البترول بدفع لجان متخصصة لتقدير حجم الأضرار والعمل على توفير المعدات المطلوبة لإعادة إصلاح المحطة.وأكد مبروك أن القبائل والعائلات بالمحافظة تستنكر هذه الأحداث التي تضر بمصالح الوطن والمواطنين، وتؤثر على جهود التنمية على أرض المحافظة، وأنهم واعون لحساسية المنطقة وأهمية موقع المحافظة كبوابة شرقية لمصر.من جهة أخرى رفعت المحافظة درجة الاستعداد القصوى تحسبا لتعرض أي منشآت حيوية لأضرار في ظل الأحداث التي تشهدها البلاد بهدف إثارة الانتباه وخلط الأوراق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل