المحتوى الرئيسى

أحمد سمير : لا احد يمكنه منافسة عمرو موسى رئيس مصر القادم

04/27 16:04

لا احد يمكنه منافسة عمرو موسى..اعلم أن هذا لا يرضيك.. ستحدثني طويلا عن دماء الشهداء والثورة التي لم نخرج لها لنسلم البلد لوزير مبارك.كلام لطيف لكنه لا يحسم نتيجة انتخابات، الكلام اللطيف وغير اللطيف لا يحسم الانتخابات،المصالح تفعل.عمرو موسى لديه شبكة مصالح قويه تدعمه على الأرض، كبار رجال العائلات في الريف والصعيد ورجال الأعمال “الوطني” ممن يعتبرون انتخاب “وزير مبارك” حماية لمصالحهم.كاريزما موسى سوقت لسياسة خارجية باهته كأنها بطوله، وهناكجيل يراه رمزا للكبرياء في مواجهة إسرائيل.موسى لدى بعض صغار التجار رجل دوله يضمن لهم أن مصر لن تدخل حرب ولن يحكمها الإخوان الذين يروج أن هدفهم توريط البلد في “شيء ما” شرير.مجموعات مسيحيون يدركون أن “تفاهمات ما” تجمع كل مرشحي الرئاسة و الإسلاميون، بينما موسى “يبدو” وكأنه لا يحتاج لهم ولن يمنحهم الكثير.. هذا وحده كافي لانتخابه.هناك مؤسسة ترغب في رجل دولة معروف لديها، ويؤيد النظام الرئاسي لأنها تريد شخص واحد تستطيع الاتفاق معه.نقطه.إذا تصورنا أن مؤيدو عمرو موسى بلهاء منبهرون بكاريزما سنكون نحن البلهاء، فكل هؤلاء يدعمون عمرو موسى.. فما الذي يملكه منافسوه؟ الذين هم”إحنا”.نملك نخبة شبه متماسكة وإعلاميون نافذون يرون مصالحهم في نظام ليبرالي، وشباب نشطاء في القاهرة الكبرى والإسكندرية ومدن القناة مصالحهم قي دولة ديمقراطية على قطيعة مع النظام القديم، وهؤلاء يمكنهم الحشد عبر الفيس بوك وتويتر والأحزاب الجديدة، ونملك مستقلون شاركوا في الثورة يرون أن موسى لا يمثل” ميدان التحرير”.من جهة أخرى نملك متدينون يرون نظام مبارك معاديا لمصالحهم في حرية الدعوة الدينية ويريدون نظاما أكثر ديمقراطية ليتمكنوا من الحركة والتعبير عن أنفسهم.الكفتين متقاربتين.. ومع ذلك موسى سينجح .. سينجح بأصواتنا رغم أننا لا نؤيده، كيف؟ أقول لك.. معركة انتخابات الرئاسة الحقيقية ستكون هي معركة الإعادة، كل من شارك يوما في انتخابات يدرك أن أحدا لا يحصل أغلبية في ظل تفتيت الأصوات.موسى ــ المرشح الأقوى الآن ـ سيدخل إعادة حتمية إما مع مرشح إسلامي كأبو الفتوح أو ليبرالي كالبرادعي أو البسطاويسى.هنا، سيتصدر موسى المشهد باعتباره “وسطى” وستنتقل أصوات “المحافظون” لتؤيد موسى ضد البرادعى الذي “يرسخ قيم معادية لهم”، أو ستتجه أصوات دعاة الدولة المدنية لموسى لمنع “تسليم الإسلاميون” السلطة، الأمر الذي قد يؤدي في انتخابات الإعادة إلى اكتساح كابوسي لموسى يذكرنا بحادثة الـ 22.8 %.خطورة هذا السيناريو ليس فقط في نجاح عمرو موسى احد أفراد النظام القديم، ولكن في نجاحه بأغلبية كاسحة ــ من خلال تصويتنا عقابيا ضد بعضنا لصالحه ــ تمنحه ضوء اخضر في أي ممارسات مستقبلا.لذلك أقول انه لا احد يمكنه منافسة موسى ولكن يمكننا أن “ننافس” من خلال “مجموعة” تقنع الناخب بجديتها وتطمئن هواجسه.هناك ذعر من فكرة الرئيس الإسلامي، لذا فالحل دفع القائمون على حملة البرادعي أو البسطاويسي في اتجاه التحالف مع نائب رئيس “محافظ” .لا يهم هنا اسم هذا النائب، المهم أن يكون رجل قانون غير منتمى لجمعية دينية بعينها لكنه محسوب على التيار الإسلامي ليحقق معادلة طمأنة “المحافظون والإسلاميون” وعدم إثارة ذعر المستقلون.هذا النائب سيقدم أول رجل دوله إسلامي فنتقدم خطوة في طريق إسقاط الفزاعات المعادية لروح الديمقراطية، ويقدم خطوة هائلة نحوا إقناع الريف بأن الليبرالي لا يريد فرض رؤية معادية لثقافتنا، وسيخفف العداء السلفي، ويقنع الإخوان بوجود منافس قوى يدعمونه،هذا التحالف سيشكل خطر انتخابي على موسى يجعله مضطرا لتقديم مزيد من الوعود الواضحة و سيجبره على الاقتراب أكثر من الحديث التفصيلي عن الحريات بدلا من تعامله باعتبار انه وصل للرئاسة بالفعل.المشهد العام الآن لا يصب نحو التوافق، والانتخابات البرلمانية ستكرس الردح السياسي والشيطنة المتبادلة، وإذا لم نصل لتوافق وقبول للأخر في دولتنا سينتهي الأمر إلى أن يقرر لنا موسى شكل مصر بعيدا عن الجميع.للتواصل مع الكاتب عبر تويترhttp://twitter.com/#!/ahmedsamir1981مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل