المحتوى الرئيسى

الانتربول ينتقد السلطات الامنية في افغانستان بعد هروب سجناء

04/27 15:59

باريس (رويترز) - قالت الشرطة الدولية (انتربول) يوم الاربعاء ان عدم احتفاظ افغانستان بصور فوتوغرافية أو بصمات أو عينات حمض نووي لمدانين فروا من السجن هذا الاسبوع يمثل تهديدا كبيرا لجهود مكافحة الارهاب العالمية.ودبر مقاتلو طالبان عملية هروب جريئة من سجن بمدينة قندهار جنوبي افغانستان وأطلقوا سراح نحو 500 سجين من بينهم ارهابيون مدانون عن طريق حفر نفق من منزل قريب.وقالت الشرطة الدولية ان السلطات الافغانية لم يجر تدريبها على تخزين الصور والبصمات وعينات الحمض النووي لارهابيين خطيرين وليس لديها التجهيزات للقيام بذلك مما يعوق بشكل خطير جهود ملاحقة الفارين.وقال رونالد كيه. نوبل الامين العالم للانتربول في بيان "حتى نسد هذه الفراغ الخطير والواضح في جهود مكافحة الارهاب العالمية لا يمكن لاي دولة ان تعتبر نفسها آمنة من الارهابيين والمجرمين."ويأتي هروب السجناء قبل بداية فصل الصيف الذي يشهد تكثيف المقاتلين لهجماتهم في افغانستان ويخشى محللون ان يشجع طالبان على توسيع نطاق عملياتها.وقالت طالبان أن أكثر من مئة من قادتها من بين الفارين من السجن.وقال الانتربول ان سجن قندهار شهد عملية هروب مماثلة في يونيو حزيران 2008 لنحو 900 سجين مما يبرز فشلا مزمنا من جانب السلطات الافغانية في التعامل مع التهديدات الأمنية.وقال نوبل "بكل بساطة من الصادم انه بعد ثلاثة أعوام من أكبر عملية هروب من سجن في تاريخ افغانستان لا توجد بيانات لتبادلها مع وكالات تطبيق القانون اقليميا وعالميا في حالة حدوث عملية هروب."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل