المحتوى الرئيسى

باكستان تنفي تقارير بأنها تسعى للتفريق بين أمريكا وأفغانستان

04/27 15:55

اسلام أباد (رويترز) - نفت باكستان يوم الاربعاء تقارير اعلامية عن أنها تدفع أفغانستان لانهاء تحالفها مع واشنطن والتوجه اليها والى الصين لابرام اتفاق سلام مع طالبان واعادة بناء الاقتصاد.وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني قال للرئيس الافغاني حامد كرزاي صراحة أن "ينسى أمر السماح بوجود عسكري أمريكي طويل الامد في بلاده" وفقا لافغان كانوا حاضرين في اجتماع عقد في 16 أبريل نيسان بين الرجلين.وكتب سفير باكستان لدى واشنطن حسين حقاني على صفحته على موقع تويتر يقول "التقارير التي تتحدث عن مناقشة بين جيلاني وكرزاي وتوجيه باكستان النصح بالابتعاد عن الولايات المتحدة غير دقيقة."وقالت تهمينا جانجوا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الباكستانية لرويترز "انه أسخف تقرير صادفناه."وذكرت وول ستريت جورنال أن ما يبدو انه مساع باكستانية لابعاد أفغانستان عن الولايات المتحدة هو اشارة واضحة على أن التوترات بين واشنطن واسلام اباد قد تهدد مساعي انهاء الحرب في أفغانستان بشكل يرضي الغرب.وتعتزم الولايات المتحدة البدء في سحب قواتها المقاتلة في يوليو تموز على ان تكون أغلب القوات قد عادت لديارها بحلول نهاية عام 2014 وتأمل باكستان في سد أي فراغ في السلطة قد يخلفه رحيل الامريكيين معتبرة أن افغانستان تقع في مجال نفوذها وانها حصن لها في مواجهة منافستها الهند.وتربط الجيش الباكستاني علاقات طويلة الامد بحركة طالبان الافغانية وقد قال مرارا ان الطريق الى تسوية الصراع المستمر منذ عشر سنوات في افغانستان يمر عبر اسلام اباد.وتأييد باكستان لحركة طالبان في التسعينات يعطيها نفوذا كبيرا بين قبائل البشتون الافغانية التي يمثل افرادها نحو 42 بالمئة من اجمالي عدد السكان وتربطهم علاقات وثيقة مع البشتون في باكستان.وتعتقد الولايات المتحدة أن باكستان تبقي على نفوذها هذا عن طريق احتفاظ أكبر جهاز مخابرات باكستاني بعلاقات مع متشددين متحالفين مع تنظيم القاعدة يعملون على جانبي الحدود.وذكرت الصحيفة أن باكستان لم يعد لديها حافز للسماح للولايات المتحدة بالقيام بدور الريادة فيما تعتبره ساحتها الخلفية.وقال جيلاني وسط حشد من أنصار حزبه يوم الاربعاء ان باكستان ستبقي مع الولايات المتحدة على علاقات تستند الى "الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة."غير أنه اضاف "لن نتنازل فيما يتعلق بالمصالح الوطنية. لسنا على استعداد للتنازل فيما يتعلق بسيادتنا ودفاعنا وسلامة اراضينا واحترامنا لانفسنا ايا كانت قوة الطرف الاخر."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل