المحتوى الرئيسى
alaan TV

جمال الدين:‏ لا بديل عن مجانية التعليم ليصبح متاحا لكل مصرى

04/27 23:29

أعلن الدكتور أحمد جمال الدين موسي وزير التربية والتعليم استمرار توجهات الاصلاح في كل عناصر العملية التعليمية باعتبار أن التعليم حق من حقوق الانسان لمواجهة تحديات المستقبل‏.  وأكد أنه لابديل عن استمرار مجانيته ليصبح متاحا لكل مصري.جاء ذلك في كلمة الدكتور الوزير التي ألقاها في المجمع العلمي المصري أول أمس برئاسة الأستاذ الدكتور محمود حافظ رئيس المجمع العلمي المصري ورئيس مجمع اللغة العربية. وأضاف الوزير في اللقاء أن نظام التعليم يتطور من الاتاحة الي الجودة ثم كفاءة النظم وأكد أنه لابد من تحقيق التكامل بين تلك الجوانب الثلاثة لتحقيق أهداف الدولة في اصلاح التعليم وأن الجودة تمثل الآن بؤرة التركيز لتطوير العملية التعليمية, ولكننا لانستطيع اغفال جانب الاتاحة نظرا لوجود مناطق محرومة من وجود مدارس خاصة في القري والنجوع مما يؤدي الي ارتفاع نسبة الأمية, بالاضافة الي ارتفاع الكثافة بالفصول الدراسية, وتعدد الفترات الدراسية بالمباني المدرسية حيث تعمل ربع مدارس مصر بنظام الفترتين. وأشار الي ضرورة العمل علي احلال وتحديث المباني القديمة غير الصالحة للعملية التعليمية والي الجهود المبذولة لرفع نسبة الملتحقين برياض الأطفال الي06% من عدد الأطفال بدلا من41%. وقال إن التكنولوجيا المتقدمة للمعلومات والاتصالات من ضرورات تطوير النظام التعليمي فلابد من وجود معلم عصري يجيد التعامل مع التكنولوجيا ودمج التكنولوجيا في نظامنا التعليمي, ورغم ذلك فان ربع مدارسنا تخلو من التجهيزات التكنولوجية المناسية. وأشار الي القيادة التربوية باعتبارها من أهم مكونات المنظومة التعليمية, موضحا أن الوزارة اقترحت نظاما جديدا لاختيار مديري المدارس يقوم علي أساس الاعلان في الصحف في مسابقة عامة مفتوحة لكل من يجد في نفسه القدرة علي شغل وظيفة مدير مدرسة ويتم عمل تقييم موضوعي من قبل لجنة متخصصة للمتقدمين لشغل الوظيفة, علي أن يكون الندب لمدة عام يعقبه تقييم أدائه وأكد أن هذا النظام سوف يتم تطبيقه أولا في المدارس التجريبية في الفترة المقبلة. كما أكد الوزير اهمية دور مجالس الأمناء كجهة مراقبة للعملية التعليمية وطالب بأن يكون اختيارهم بالانتخاب لضمان أدائهم لمهمتهم علي الوجه الأكمل.وأشار الوزير الي أنه يتم في المرحلة الحالية العمل علي تفعيل دور المراكز البحثية التابعة للوزارة مثل مركز الامتحانات والتقويم التربوي ومركز البحوث التربوية. من ناحية أخري وفي ضوء الاحداث الجارية التي تشهدها المنطقة في بعض البلاد العربية مثل الجماهيرية الليبية ودولة اليمن الديمقراطية والبحرين وتونس والاردن وغيرها, واستجابة لشكوي الكثير من أولياء الامور العائدين والذين يرغبون في الحاق أبنائهم بالمدارس المصرية للعام الدراسي 2010/2011 م. وافق الدكتور أحمد جمال الدين موسي علي قبول الطالب العائد الذي لديه مستندات موثقة بنجاحه في الفصل الدراسي الاول في الصف المناظر, وتأديته امتحان الفصل الدراسي الثاني مع زملائه بمحافظته, وتحتسب له الدرجة الكلية لكل مادة علي درجة الفصل الدراسي الثاني فقط, ولا يعقد له اختبار تكميلي للفصل الدراسي الأول. أما عن الطالب العائد الذي ليس لديه مستندات موثقة فيسمح له بأداء امتحان الفصل الدراسي الثاني بمحافظته, ويؤدي اختبار الفصل الدراسي الأول مع امتحانات الدور الثاني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل