المحتوى الرئيسى

سعادة المصدر المسؤول

04/27 14:37

أحمد محمد الطويان كلام «سعادة المصدر المسؤول» منطقي ورائع ولا يعلى عليه، ولكن أين سعادته من أشكال أخرى للتمييز والمضايقات التي تتعرض لها المرأة؟ لماذا لم يتحرك «سعادته» وجمعيته للحديث عنها، وهذا أسهل بمراحل من تغيير قرار حكومي بعدم مشاركة المرأة في الانتخابات. أين «سعادة المصدر المسؤول» من معاناة المرأة مع المحاكم الشرعية وكتابات العدل والتمييز الذي تتعرض له في كل إدارات الدولة عندما تقودها إليها حاجة أو طلب؟ أين الجمعية من مطالبات بقيادة المرأة للسيارة؟ أين الجمعية من حماية المرأة من العنف الأسري، والكثير مما ذكرت، وما لا أريد ذكره، ولا يخفى على «سعادة المصدر المسؤول». «سعادة المصدر» لم يكشف عن صفته أو اسمه، لم يجرؤ ربما على قول رأيه ورأي جمعيته، وهو يمثل جمعية أهلية لا علاقة لها بمؤسسات الدولة، كما أن هذا الأسلوب لا يتفق مع الدور الرقابي الحقوقي الأهلي الذي من المفترض أن تمارسه الجمعية. مع عدم اتفاقي مع رأي المصدر الذي سيسهل على الجمعية نفيه إذا لم يلق استحسانا من أي كان، إلا أنه سيخلق حراكا إيجابيا لمناقشة القضية من جميع جوانبها وما إذا كانت أولوية أم لا، كما أنه سيجعلنا نطالب برأي قانوني حكومي ليرد على ما قالته الجمعية التي اتهمت الجهات الحكومية المسؤولة عن الانتخابات ضمنا بأنها ارتكبت مخالفة قانونية. أرجو بحق أن تكون الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان جهازا أهليا فاعلا يحقق طموحات ولاة الأمر في منح المواطن حقه الإنساني، وأن يجد من يحترمه لإنسانيته ومواطنته، وليس من أجل اسمه أو منصبه أو ماله.. أرجو أن تقنعنا الجمعية بدورها، وأن تلتفت للأولويات وأن تدرس بعناية حضورها الإعلامي وتأثيرها في الوسط الاجتماعي. *نقلاً عن "عكاظ" السعودية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل