المحتوى الرئيسى

فرنسا وإيطاليا تطالبان بإغلاق الحدود بين الدول الأوروبية

04/27 13:46

أبرزت صحيفة "الجارديان" البريطانية، رغبة كلا من فرنسا وإيطاليا فى إغلاق الحدود بين الدول الأوروبية، خوفاً من تدفق المهاجرين القادمين من دول شمال أفريقيا التى تشهد ثورات ضد أنظمة الحكم فيها. وقالت الصحيفة، إن الرئيسين الفرنسى نيكولا ساركوزى والإيطالى سلفيو برلسكونى قد قالا خلال لقائهما المشترك أمس الثلاثاء، إن أزمة الهجرة التى أثارها "الربيع العربى" أثارت الشكوك حول نظام فتح الحدود الذى يتمتع به أكثر من 400 مليون نسمة فى 25 دولة أوروبية. وفيما يعد تحدياً لأحد أهم الإنجازات التى حققها التكامل الأوروبى فى العقود الأخيرة، أطلقا ساركوزى وبرلسكونى جهداً مشتركاً لوقف الهجرة وطالبا بمراجعة المواثيق الأوروبية مع الدول التى تشهد ثورات فى شمال أفريقيا فى هذا الشأن. واختار الزعيمين الأوروبيين خلال قمتهما المشتركة فى العاصمة الإيطالية روما تصعيد الضغوط على بروكسل وحكومات الدول الخمسة والعشرين الأخرى الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى، مطالبين بمراجعة عميقة لقانون السفر الحر الأوروبى الذى يطبق تقريباً فى جميع دول الإتحاد فيما عدا بريطانيا وإيرلندا. يأتى ذلك بعد تدفق ما يقرب من 30 ألف مهاجر، أغلبهم من تونس، إلى إيطاليا خلال الأشهر الأخيرة، وهو ما دفع كلا من برلسكونى وساركوزى إلى التحذير من أن الثورات التى تشهدها شمال أفريقيا ربما تتحول سريعاً على أزمة قادرة على تقويض ثقة مواطنى فرنسا وإيطاليا فى التنقل الحر داخل منطقة "شينجن". والمعروف أن منطقة "شينجن" اسم يطلق على نظام الانتقال الحر الذى وافقت عليه عدد من الدول الأوروبية عام 1985 وبدأ تنفيذه فى 1995، وتم تبنه من قبل 22 دولة أخرى وكذلك النرويج وسويسرا وأسلندا، فى حين تم رفضه من قبل بريطانيا وأيرلندا.. واعتبر هذا النظام، إلى جانب اليورو أو العملة الأوروبية الموحدة، أكبر مشاريع الوحدة فى القارة خلال العقود الأخيرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل