المحتوى الرئيسى

7×7: 7 أسباب تُهدي ريال مدريد الفوز

04/27 13:41

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) إنه الـ"كلاسيكو" الثالث في بطولةٍ مختلفة، ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيان يتواجهان مجدداً في صراعٍ محتدم من أجل الظفر بمقعدٍ في نهائي دوري أبطال أوروبا، ويلعبان المباراة الأولى في نصف النهائي بالعاصمة مدريد، وعلى ملعب "سانتياغو بيرنابيو" الذي يتسع لأكثر من 80 ألف مشاهد. التقى الفريقان مرتين في الأسبوع الماضي، الأولى بالدوري الإسباني وانتهت بالتعادل 1-1، والثانية في نهائي كأس ملك إسبانيا وفاز فيها ريال مدريد بهدفٍ نظيف بعد التمديد لوقتٍ إضافي. ويرى المحللون أن مؤشر الفريق الملكي أمام الـ"بارسا" في ارتفاعٍ مضطرد، بعد أن خسر أمام برشلونة في المباريات الخمس السابقة لتعادلهما في الدوري، وبالتالي فإن سهم ريال مدريد أمام نظيره الكتالوني يسير كالتالي: "هزيمة - تعادل - فوز"، ومن ثم يعتقدون أنه قد يستمر في مسلسل الفوز لبعض الوقت. "يوروسبورت عربية" تقرأ لزوارها المباراة قبل أن تبدأ، وتُعطي لريال مدريد أفضليةً نسبية في لقاء الذهاب الذي يُقام بعد ساعاتٍ من الآن لسبعة أسباب...   1- دفعة كأس إسبانيا أخيراً كسر ريال مدريد سلسلة نتائجه السلبية أمام برشلونة التي استمرت على مدار 6 مباريات لم يُحقق فيها الـ"ميرينغي" الفوز، ليأتي الانتصار غالياً في نهائي كأس ملك إسبانيا، وهي بطولة كانت غائبة عن خزائن النادي الملكي منذ عام 1993، ويدخل لاعبو ريال مدريد مباراة الأربعاء مدفوعين بقوة انتصارهم على الـ"بارسا" في نهائي الكأس. 2- ارتفاع معنويات رونالدو بعد أن كان البرتغالي كرستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم عام 2008 عاجزاً عن هز شباك برشلونة، فإنه فعل ذلك مرتين في آخر لقاءين بالدوري والكأس، ولكل منهما أهميته، فالأول منح فريقه التعادل في مباراة الدوري والثاني أهدى ريال مدريد كأس ملك إسبانيا بعد مباراةٍ نهائية ماراثونية امتدت لوقتٍ إضافي. 3- غيابات برشلونة يُعاني الفريق الكتالوني جملةً من الغيابات في خطي الدفاع والوسط، كان آخرها انضمام لاعب الوسط أندريس إنييستا للقائمة إلى جانب الظهيران البرازيليان ماكسويل وأدريانو كوريا، كما يُعاني قلبا الدفاع كارليس بويول وغابرييل ميليتو من إصابتين مختلفتين تعافيا منها مؤخراً، في حين تبقى مشاركتهما غير مؤكدة بنسبة 100%. 4- خطة مورينيو كما هو الحال في لقاءيْ الأسبوع الماضي، من المرجح أن يُكثف البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لريال مدريد دفاعاته في نصف ملعبه ويفرض رقابةً لصيقة على مفاتيح لعب برشلونة، وهي الطريقة التي لجأ إليها "مو" عندما كان يقود إنتر ميلان الإيطالي الموسم الماضي وعبر محطة برشلونة في نصف النهائي أيضاً. 5- " سانتياغو بيرنابيو " يحتاج لاعبو ريال مدريد إلى مؤازرة جماهيرهم في تلك المباراة أكثر من أي وقتٍ مضى، ومن المتوقع أن يمتلئ ملعب "سانتياغو بيرنابيو" عن آخره لدعم الـ"بلانكو" أمام برشلونة، وفي هذا اللقاء لن يكون بوسع لاعبي برشلونة التلاعب بمنافسيهم مثلما كان يحدث في المرات الأخيرة بعد النتيجتين السلبيتين للـ"بلوغرانا" في آخر لقاءين أمام غريمهم التقليدي. 6- عودة كاكا وهيغواين في مباراة ريال مدريد وفالنسيا بالدوري المحلي، أثبت مورينيو أن لديه سلاحين قويين لم يستخدمهما بعد، الأول هو صانع الألعاب البرازيلي ريكاردو كاكا الذي كان أسيراً لمقاعد البدلاء، والثاني هو المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين العائد من إصابةٍ طويلة، وسجل الاثنان خمسة أهداف في شباك "الخفافيش"، ويُعتقد أن ريال مدريد سيعتمد على هذا الثنائي بقوة في مباراة الأربعاء. 7- تعملق كاسياس تألق حارس مرمى ريال مدريد ومنتخب إسبانيا إيكر كاسياس أمام برشلونة في المباراتين الفائتتين، وأنقذ مرماه من فرصٍ محققة لمهاجمي الفريق الكتالوني وعلى رأسهم أفضل لاعب في العالم ليونيل ميسي ومعاونيه دافيد فيا وبيدرو رودريغيز وتشابي هيرنانديز وإنييستا، وتعول عليه جماهير الـ"بلانكو" الكثير من أجل مواصلة تعملقه في وجه برشلونة.   من مهند الشناوي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل