المحتوى الرئيسى

فيسك: سوريا في طريقها نحو حرب أهلية حال صحة الشائعات التي يعرضها التليفزيون الرسمي هناك

04/27 13:01

- لندن– أ. ش. أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أشارت صحيفة "الأندنبندنت" البريطانية إلى خطورة الموقف الراهن في سوريا، مؤكدة أنه في حالة صحة نظرية المؤامرات التي يؤكد عليها النظام السوري وقتل أفراد الشرطة والجيش على أيدي مسلحين، فإن سوريا على شفا الانزلاق إلى حرب أهلية.ووصفت الصحيفة في مقال للكاتب روبرت فيسك، نشرته اليوم الأربعاء على موقعها الإلكتروني التلفزيون السوري، بأنه أصبح "عرض رعب"، حيث الجثث العارية المصابة بالعديد من الطلقات النارية وسكاكين وأسلحة بيضاء مغروسة في مؤخرة رؤوس الجنود، مشيرة إلى أن الجثث لا شك في أنها حقيقية، ولكن الشك هنا يكمن في أنها تتبع قوات الشرطة والجيش.وأبدى الكاتب البريطاني دهشته من موقف التليفزيون السوري، كونه يعرض لقطات لجثث "مغٌسلة"، استعدادا لدفنها، وهي لأفراد قوات الأمن والجيش السوري، ويقول التليفزيون، إنهم تعرضوا لإطلاق نار من قبل جماعات مسلحة، في الوقت ذاته لا يشير التليفزيون من قريب أو من بعيد إلى القتلى من المدنيين، ولا يعرض لهم صورا أو أية لقطات من جنائزهم، بالرغم من مقتل 320 شخصا خلال الاشتباكات بين قوات الأمن والمواطنين السوريين منذ بدء الاحتجاجات المطالبة بإسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد.وبالرغم من انتقاد فيسك لعرض لقطات جثث قوات الأمن السورية، إلا أنه أكد أهمية عرض هذه اللقطات، متسائلا: عما إذا كان هؤلاء الجنود القتلى هم ضحايا الانتقام من قبل أهالي المدنيين الذين قتلوا خلال المظاهرات على أيدي قوات الأمن، فهذا يعني أن المعارضة تستعد لاستخدام القوة ضد المعتدين عليهم، ولكن أذا صح القول بإن جماعات مسلحة هي التي تجوب شوارع سوريا، وتقتل المدنيين وأفراد قوات الأمن، فعلى نظام الرئيس السوري الاستعداد للدخول في حرب أهلية.وقال فيسك: إن اللقطات الموجودة على مواقع الإنترنت المختلفة، والتي تظهر الدبابات السورية وهي تجوب شوارع درعا، لا تعني فقط أنها تهاجم أشخاصا عزل، ولكن تعيد إلى الأذهان القوة الغاشمة للديكتاتورية وتعاملها مع شعوبها بالحديد والنار، وتعيد إلى الأذهان أيضا مذبحة "حماة" عام 1982 التي ارتكبها البعثيون الذين يتبعون بلا أدنى شك أسلوب وقواعد مذبحة "حماة".وأشار الكاتب البريطاني إلى أن أشخاصا من داخل سوريا يقولون، إن الجثث التي يعرضها التليفزيون السوري لأفراد من قوات الشرطة والجيش هي لجنود رفضوا قتل المتظاهرين، فأطلق عليهم زملاؤهم الرصاص بشكل فوري. ويكذب العديد من هؤلاء الأشخاص الذين يتحدثون من داخل سوريا، أيضا التقارير السورية التي تؤكد وجود مؤامرة خارجية في البلاد ووجود مسلحين، مشيرين إلى أن الجثث التي يعرضها التليفزيون السوري هي لأفراد قوات أمنية وقوات جيش رفضوا إطلاق النار على المتظاهرين، وتم قتلهم على أيدي القوات الحكومية التابعة للنظام السوري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل