المحتوى الرئيسى

اكتشافات علاجية حديثة لمنع التأثير المدمر لمرض السل علي الرئة

04/27 12:41

القاهرة - منال علي تمكن علماء بريطانيون من تحديد الإنزيم الرئيسي المسؤول عن تدمير أنسجة الرئة عند مرضي السل (الدرن)، الكشف الذي يمكن أن يؤدي إلي علاجات جديدة لهذا المرض المعدي. في دراسة نشرت مؤخراً في جريدة التحقيقات الإكلينيكية تحدث الباحثون عن علاج يبدو آمناً للبشر يعرف ب RO323555 . ويعمل هذا العقار علي كبح النشاط الإنزيمي الناتج عن إصابة الخلايا البشرية بالسل. كما أشار الباحثون لعقاقير أخري مضادة لإنزيم MMP والتي يمكن أن تمنع عطب الرئة عند مرضي الدرن بل وتساعد علي الحد من انتشار المرض. ومرض السل هو وباء عالمي يتسبب في مقتل ما يقرب من 1.7 مليون شخص كل عام وينتج عن إصابة الرئة ببكتريا العصية الفطرية. وتدمر البكتريا أنسجة الرئة عند المريض مما يجعل المريض يسعل البكتريا خارج جسمه لتنتشر في الهواء وتتسبب في عدوي الآخرين. وقد لاحظ الباحثون زيادة معدلات الإصابة بالمرض لتصل لأكثر من تسعة مليون شخص كل عام وهي المعدلات الأعلى في تاريخ البشرية. ويحتاج مرضي الدرن للخضوع للمضادات الحيوية لشهور إلا أن هناك زيادة في حالات مقاومة العقار. وقد حذرت منظمة الصحة العالمية من أن هذه العدوى ربما تؤثر فيما يقرب من 2 مليون شخص بحلول عام 2015. "لقد استمرت العلاجات التقليدية للدرن دون تغيير لما يقرب من 35 عام ولا يوجد علاج حالي يمكن أن يمنع تدمير الرئة الذي يحدثه الدرن ," صرح باول إلكينجتون بقسم الأمراض المعدية والمناعة بجامعة لندن الذي قاد الدراسة. وتقترح النتائج أن العقاقير المتاحة الآن ربما تساعد علي تقليل حالات الوفاة بسبب المرض. في هذه الدراسة أكتشف الباحثون أن مرضي السل يعانون مستويات زائدة في إنزيم يسمي ب MMP-1في الرئة . عندما قاموا بإصابة خلايا المناعة عند البشر بالدرن في المعمل وجدوا أن الخلايا زادت من إنتاجها من هذا الإنزيم. "حتى الآن ليس لدينا توضيح مقنع كيف يتسبب الدرن في تدمير الرئة," صرح جون فريدلاند الذي شارك أيضاً في الدراسة. "ونحن نفترض أن إنزيمات البروتاز يجب أن تكون متضمنة حيت أنه لا يوجد أي شيء آخر يمكن أن يهشم ألياف الكولاجين القوية التي تشكل الرئة. وتقدم نتائج الدراسة أدلة قوية تؤيد الفكرة." وقد أعرب إلكينجتون عن أمله في أن يتم التعاون مع شركات الأدوية لمعرفة ما إذا كان العقار الكابح للإنزيم يمكن أن يمنع عطب الرئة عند مرضي السل, وأضاف أنه اتصل بالشركة السويسرية المصنعة للعقار (Roche من أجل التعاون فيما بينهم وهو في إنتظار رد. ويأمل أن يبدأ في الدراسات علي العقار الجديد بين مرضي السل في خلال عام واحد. ويقوم فريق البحث الآن بعمل دراسات معملية علي عقار آخر يسمي ,oxycycline وهو المضاد الحيوي الذي يستخدم لعلاج الأمراض المعدية ويعمل علي كبح إنزيم MMP. وهذا العقار أنتجته شركة فايزر في ستينات القرن الماضي وهو متاح الآن كعلاج شامل رخيص . ويمكن لهذا العقار أن يفيد في علاج مرض السل ليعطي |أمل لشعوب الدول الفقيرة في أفريقيا وآسيا حيث يشيع مرض الدرن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل