المحتوى الرئيسى

زهران: التليفزيون يحتاج حاليا لديكتاتور عادل

04/27 08:08

لا يختلف اثنان على حجم موهبة المخرج عمر زهران ونجاحه فى كل عمل يسند إليه، بداية من برامجه الناجحة مع صفاء أبو السعود ومرورا ببرنامجه المميز "ليالى الراى" وأخيرا نجاحه فى ماسبيرو من خلال برنامج المسلسلاتى الذى صنع نجاحه بنفسه، ثم نجاحه فى قناة نايل سينما كرئيس لها وتميزها فى نقل فعاليات المهرجانات السينمائية المحلية والعربية والعالمية، وأخيرا إدارته لقناة التليفزيون العربى والإشادة بها من الجميع لكنه فى الفترة الحالية يشعر بالحزن الشديد لما يحدث داخل ماسبيرو من تخوين وسب وجلد لكل القيادات، وأكد عمر زهران فى حواره مع "اليوم السابع"، أنه لو خرج من ماسبيرو كرئيس لقناة نايل سينما فهو مخرج فى التليفزيون المصرى ومن يريد مبارزته كمخرج فأهلا به، كما أنه أكد أنه لن يقدم أى تنازلات لأنه أضاف للكرسى والكرسى لم يضف له غير "شوية شوشرة وتشويه" ما كان أبحاجة ليها إطلاقا. *ما تفسيرك لما يحدث حاليا داخل كواليس ماسبيرو؟ ـ تفسيرى لما يحدث أننا نعيش مشكلة لها وجهان وجه منها يبدو كلغز غير مفهوم وغير واضح، فالجميع يتساءل طوال الوقت: هو فى إيه؟ وكأنه لا أحد يفهم شيئا، لكن فى حقيقة الأمر على صعيد الوجه الآخر نحن نعلم كل شىء ونفهم كل شىء، وهذا صراع تاريخى منذ الأزل منذ أن أطلق الأستاذ مفيد فوزى مقولته الشهيرة "حزب أعداء النجاح"، فنحن حاليا نواجه أحزاب أعداء مصر والخاسر الوحيد من كل ما يحدث حاليا هى مصر. *ماذا عن ملف قناة التليفزيون العربى الذى يطالب البعض بفتحه ويهددونك بذلك الأمر؟ ـ لا أعرف ما هو ملف التليفزيون العربى وما الذى يؤجل فتحه! أقرأ كل يوم فى الصحف عن فتح ملف التليفزيون العربى وقرب فتح الملف، فما الذى يؤجل فتحه لا أعرف وأنا منتظر حاليا فتح هذا الملف عايز أعرف هذا الملف فيه إيه. وبالمناسبة أنا عندما أسند لى مهمة العمل فى التليفزيون العربى قامت الدنيا ولم تقعد وسحب منى العمل برغم أننى عملت فى المشروع لمدة شهر كامل وشاركت فى وضع الخطة العامة لإطلاق قناة التليفزيون العربى، ولكن سحب العمل نتيجة اعتراض أبناء التليفزيون وقالوا "بلاش عمر"، وهناك شهود على ذلك الأمر من الإعلاميات منيرة كفافى ونادية حليم ونانو حمدى وبمنتهى الأدب والاستسلام تركت لهم المشروع، ولكن لمدة أربعة أشهر لم يتم تنفيذ شىء فى المشروع، فطلبوا منى العودة مرة أخرى، لكنى رفضت وانسحبت حتى تم استدعائى من قبل وزير الإعلام وكلفنى بالعودة ووضع لى مدة زمنية 10 أيام لخروج القناة وهذا تحد قبلته ونجحت فيه. *ما المشكلة التى تواجه التليفزيون المصرى الآن من وجهة نظرك؟ ـ التليفزيون المصرى حاليا يحتاج لديكتاتور عادل ولا يجوز أن نعالج الأمور طوال الوقت بمنطق "ارضى الصوت العالى علشان يهدى شوية" نحن بذلك نربى وحشا لا نعرف ماذا سيأكل بعد ذلك، وأهم من كل ذلك يجب أن نحب مصر بجد ولا نحب أنفسنا وكل الدعاوى المطلقة حاليا لمصالح شخصية فقط. يضيف عمر زهران: التليفزيون المصرى حاليا يحتاج لإعلاميين يرسمون السياسة الإعلامية له من خلال مؤتمر ويجب تفعيل معهد التليفزيون ودعمه بكافة الإمكانيات ليست المادية فقط ولكن البشرية أيضا. *نجاحك فى نايل سينما يعرفه الجميع، لكن لماذا لم تجلب القناة نسبة إعلانات مقارنة ببقية قنوات السينما الأخرى المتخصصة؟ ـ أنا لست مندوب إعلانات، فعندما أكون بمجهودى الشخصى قد جعلت 90 نجما ونجمة سوبر ستار يظهرون على شاشة نايل سينما بدون مقابل، مثلا عمر الشريف وعادل إمام وماجدة الصباحى وأحمد السقا ولا يأتى القطاع بإعلان واحد وتكتب الصحف بعد حلقة عمر الشريف "نجح عمر زهران وفشل القطاع الاقتصادى" فهذا يدل على أننى قمت بدورى على أكمل وجه ولكن الآخرين لم يقوموا بواجبهم. *هل التليفزيون المصرى ما بعد الثورة سيكون أفضل أم أسوأ؟ ـ الموضوع ليس له علاقة بما بعد الثورة أو قبل الثورة، الموضوع له علاقة بالثورة داخلنا، فالتليفزيون المصرى يحتاج ثورة حقيقية، ثورة ليست بمنطق تشويه سمعة الناس وأعراضهم وسب الآخرين وتخوينهم، ولا يجب أن نحكم على أحد ونتهمه بالسرقة وهو مازال يحقق معه فعندما تقول المحكمة فى حكمها النهائى إنه حرامى أنا أول واحد سوف أهتف معهم وأقول إنه حرامى. *هل المهندس أسامة الشيخ يحقق معه حاليا ككبش فداء للفساد الذى استشرى فى ماسبيرو وهو لا ذنب له فيه؟ ـ أسامة الشيخ خاصم وقاطع أصدقاءه بأدلة ووثائق من أجل مصر ومن أجل التليفزيون المصرى، فقد جاء بنا من الفضائيات بعقودنا اللى مثبت فيها أجورنا وأعطانا أجورا أقل من أجل أن يعلمنا حب مصر والتضحية من أجلها. بالإضافة إلى أنه فسخ العقد المبرم بين القنوات المتخصصة وقنوات راديو وتليفزيون العرب، لتصبح غير مشفرة، رغم العلاقة الجيدة بالشيخ التى تربطه بالشيخ صالح كامل وبصفاء أبو السعود ولكنى علمت وقتها أن الشيخ صالح كامل قال بالحرف الواحد: "الرجل من حقه أن يخلص للمكان الذى ينتمى إليه" وكان يأخذ حفلات مجانا من وكالة الخرافى ليعرضها بالتليفزيون المصرى، فالرجل كان يعمل من أجل نهضة التليفزيون وكان يستخدم علاقاته فى صناعة نجاح وتطور التليفزيون، وهذا ليس دفاعا عنه ولكنها شهادة حق. *هل أنت متفائل بالمستقبل؟ ـ أنا حزين جدا ولدى كم من الحزن لأنه لم يعد هناك طموح للمنافسة، ولكن كل الطموح حاليا يتلخص فى إنقاذ ما يمكن إنقاذه، وهذا ليس الهدف الذى جئنا من أجله الوضع الحالى قائم على جلد أغلب قيادات التليفزيون المصرى بلا داع وبلا جريمة. *هل ستترك التليفزيون المصرى وتأخذ إجازة مرة أخرى فى ظل هذه الأحداث داخل ماسبيرو؟ ـ أكيد لكن لن أترك مكانى قبل التأكيد للجميع أنه لا توجد ملفات فتحت ولم أكن فى يوم من الأيام حرامى ولم أهدر المال العام وجئت للتليفزيون المصرى وأنا ناجح ولدى أرشيف من البرامج تعد من أنجح البرامج وحتى لوتركت نايل سينما فسوف أتركها وهى قناة ناجحة و"عمرانة" وليست "خرابة" وحاليا أعمل بنفس طاقة ما قبل الثورة، لكن التليفزيون لو مستغنى عنى فأنا ابن التليفزيون ولو خرجت كرئيس قناة أنا مخرج فى التليفزيون المصرى، ومن يريد مبارزتى كمخرج فأهلا به يأخذ فرصته وأحصل على فرصتى ولا يجب أن يتعامل معنا كأننا خيل التليفزيون المصرى. *هل حدث نوع من التجاوز معك من أحد المعتصمين أثناء خروجك أو دخولك ماسبيرو؟ ـ أحترم جدا المعتصمين وأحترم طلباتهم فجميعهم شرفاء جدا ولكن كان من الممكن أن تدار الأزمة معهم بشكل أفضل مما حدث، وبالمناسبة فى عز الأزمة بعضهم دافع عنى وأوضحوا النجاح الذى حققته باستثناء شخص واحد كان يعمل مساعد كاميرا وتحول لمخرج وتم فرضه للعمل ولن أقدم أى تنازلات لأنى أضفت للكرسى والكرسى لم يضف لى غير "شوية شوشرة وتشويه" ما كنت بحاجة إليهم إطلاقا ولدى "سى فى" من يريد أن يطلع عليه أنا جاهز تماما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل