المحتوى الرئيسى
worldcup2018

ارتفاع قتلى درعا ومحاصرة مدن أخرى

04/27 04:11

سقط قتلى جدد برصاص قوات الأمن السورية في درعا جنوب البلاد أمس الثلاثاء، في حين كشفت منظمة حقوقية عن مقتل 35 شخصا منذ بدء الجيش هجومه على المدينة المحاصرة منذ فجر الاثنين، وذلك بينما أرسلت تعزيزات أمنية إلى ضاحية دوما قرب دمشق ومدينة بانياس الساحلية بينما يسعى وجهاء لفك الحصار عن معضمية الشام في ريف دمشق.ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناشط الحقوقي في درعا عبدالله أبا زيد قوله إن لديه قائمة أسماء ستة قتلى سقطوا برصاص قوات الأمن الثلاثاء بينهم إمام مسجد. وأشارت الوكالة إلى سماع إطلاق نار كثيف في وقت متأخر من الليل.وفي السياق قالت منظمة سواسية السورية لحقوق الإنسان الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت 35 مدنيا على الأقل منذ بدء مهاجمة مدينة درعا فجر الاثنين.وأشارت المنظمة الحقوقية إلى أن المياه والاتصالات ما زالت مقطوعة عن درعا لليوم الثاني على التوالي، بينما بدأت إمدادات حليب الأطفال وعبوات الدم في المستشفيات بالتراجع.وقال شاهد العيان محمد ربيع الزعبي في اتصال هاتفي للجزيرة من محيط درعا إن المدينة محاصرة ومقطوعة عنها الكهرباء والماء وخطوط الاتصالات، مشيرا إلى أن المدينة خاصة درعا البلد بحاجة ماسة للماء والأدوية.ووصف شاهد العيان وضع الجرحى بالمأساوي، مشيرا إلى أن جثث القتلى التي يتمكن الأهالي من سحبها من الطرقات توضع داخل ثلاجات الخضار. كما أشار إلى أن القوات التي تحاصر درعا منعت دخول الخبز والأدوية من خلال تظاهرة سلمية من القرى المجاورة أمس قوبلت بإطلاق الرصاص ما أسفر عن مقتل فتى يبلغ من العمر 17 عاما.وفي السياق نقلت وكالة رويترز عن مقيمين في درعا في اتصال هاتفي أن سحبا من الدخان الأسود تتصاعد من كل جزء من المدينة وأن بالإمكان سماع دوي القصف المدفعي وإطلاق أعيرة من رشاشات من الحي القديم    كما نقلت الوكالة عن أحد الشهود قوله إن "قوات ماهر الأسد انتشرت في كل مكان وشكلت من خلال نقاط تفتيشها في درعا سجنا كبيرا لا يمكنك الخروج من دون تعريض حياتك للخطر، إنهم يمسكون عشرات الناس ويقبضون عليهم".في المقابل ذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) في وقت متأخر من مساء أمس أن الجيش يواصل عملياته في درعا لمطاردة من وصفها بالجماعات المسلحة والمتطرفين.  جنازة ضابط سوري من جبلة قتل بالمواجهات وفق وكالة سانا الرسمية  (الفرنسية)ضباط ينضمونمن جانب آخر، أكد أكثر من شاهد عيان للجزيرة أن عددا من ضباط الجيش والعسكريين انضموا بأسلحتهم لصفوف المواطنين بمدينة درعا، بعد يوم دام سقط فيه العشرات من أبناء المدينة. جنازة ضابط سوري من جبلة قتل بالمواجهات وفق وكالة سانا الرسمية  (الفرنسية)وأكد شاهد عيان في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أن نحو ثلاثة ضباط وخمسة عسكريين أعلنوا صباح الثلاثاء انضمامهم لصفوف المواطنين، وقاموا بالتصدي للقوات الأمنية والقناصة الذين وجهوا بنادقهم باتجاه المواطنين.وفي هذا الإطار قال رئيس حركة العدالة والبناء المعارضة في سوريا أنس العبدة إن لديه تقارير تفيد بأن بعض ضباط الجيش من رتبة نقيب إلى رتبة فريق من الفرقة الخامسة -التي تتمركز في جنوب سوريا في سهل تشرف عليه مرتفعات الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل- حاولوا منع الفرقة الرابعة من دخول مدينة درعا وانحازوا إلى الشعب، حسب قوله.مدن محاصرةفي غضون ذلك نقلت وكالة رويترز عن شاهد قوله إن تعزيزات أمنية بلغ قوامها أكثر من 2000 عنصر أرسلت إلى ضاحية دوما القريبة من العاصمة دمشق والتي شهدت تظاهرات مناهضة للنظام، حيث أقاموا نقاط تفتيش وتحققوا من بطاقات هويات الأهالي.ورأى الشاهد عدة شاحنات لونها أخضر داكن في الشوارع مزودة برشاشات ثقيلة، مشيرا إلى أن رجالا يرتدون ملابس مدنية يعتقد أنهم من أفراد الشرطة السرية كانوا يحملون بنادق، كما عبرت حافلات تقل جنودا في زي القتال البوابة الرئيسة لدوما وبدأت تنتشر في الضاحية أمس الثلاثاء.وقال ناشط في مجال حقوق الإنسان إن قوات الأمن انتشرت كذلك على التلال المحيطة بمدينة بانياس الساحلية التي شهدت تظاهرة الثلاثاء مناصرة لدرعا هتف فيها متظاهرون "الشعب يريد إسقاط النظام"، متوقعا هجوما على المدينة مثلما حدث في درعا. كما تنتشر أعداد كبيرة من قوات الأمن بمدينة حمص وتحاصرها من كل الجوانب.وقال شاهد عيان للجزيرة إن الجيش أقام متاريس في بعض الشوارع بحمص، بينما يعيش الأهالي حالة خوف وهلع شديدين، خوفا من "مجزرة مثل التي وقعت في درعا".وشهد حي باب عمرو بمدينة حمص تظاهرة ليلية لمناصرة درعا الثلاثاء، وفق فيديو نشره نشطاء على الإنترنت إلى جانب تظاهرة أخرى في الزبداني، واعتصام في مدينة جاسم بمحافظة درعا تضامنا مع المدينة المحاصرة.وقد أكدت منظمة سواسية السورية لحقوق الإنسان أن قوات الأمن السورية قتلت بالرصاص 400 مدني على الأقل أثناء الاحتجاجات المستمرة منذ أكثر من شهر، وأشارت إلى اعتقال نحو 500 ناشط من دوما وجبلة ومدن أخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل