المحتوى الرئيسى

إسرائيل تناقش سبل مواجهة (أسطول الحرية 2)

04/27 11:08

ذكرت صحيفة (هاآرتس) الإسرائيلية اليوم "الأربعاء" أنه لم يطرأ أى تغيير على سياسة حكومة إسرائيل القاضية بإيقاف محاولة فك الحصار البحرى المفروض على قطاع غزة بالقوة غير أن بدائل أخرى ستطرح خلال جلسة المنتدى الوزراى السباعى المصغر المقرر عقدها اليوم برئاسة بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء، لإجراء أول نقاش حول سبل مواجهة (أسطول الحرية رقم 2) المزمع إبحاره إلى غزة خلال شهر يونيو المقبل. وقالت الصحيفة "إن أحد الخيارات المطروحة- الذى كان مدار بحث لدى وزارة الخارجية وقيادة الجيش الإسرائيلى- يدعو إلى السماح لسفن الأسطول بالوصول إلى غزة ولكن بعد إخضاعها لتفتيش أمنى، إما فى ميناء أسدود أو ميناء محايد". وأضافت أن وزارة الخارجية والدوائر الأمنية المختصة ستعرض خلال الجلسة صورة من جانب جهاز الاستخبارات حول الأسطول ومنظميه، كما سيتم استعراض المساعى الدبلوماسية المبذولة لإقناع عدة دول وفى مقدمتها تركيا لمنع انطلاق الأسطول. وكان رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون وأمين عام الأمم المتحدة بان كى مون قد قالا إنه لا حاجة إلى (أسطول الحرية 2). وفى السياق.. يمثل اليوم، الأربعاء، مندوبو إسرائيل أمام الفريق الأممى برئاسة رئيس وزراء نيوزيلاندا سابقا جيفرى بالمر الذى يتقصى الحقائق حول (أسطول الحرية رقم 1) الذى تعرض إلى هجوم من جانب قوات البحرية الإسرائيلية أثناء إبحاره فى المياه الدولية بالبحر المتوسط فى 31 مايو 2010 وأسفر ذلك عن مقتل 9 متضامنين أتراك وإصابة آخرين كانوا على متن سفينة مرمرة وهى إحدى سفن الأسطول. وكان مندوبو تركيا قد مثلوا أمام هذا الفريق أمس.. ومن المقرر أن يصدر الفريق تقريره الإجمالى فى 15 مايو المقبل. وينظم ناشطون من عدة دول قافلة بحرية جديدة (أسطول الحرية رقم 2) ومن المتوقع أن تبحر إلى غزة منتصف مايو المقبل لإيصال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة الذى تحاصره إسرائيل منذ حوالى 5 سنوات. ونقلت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية عن مصادر عسكرية تأكيدها أن سلاح البحرية يعد العدة لمواجهة قافلة (أسطول الحرية 2) .. وزعمت المصادر أن سلاح البحرية ينوى اتباع أساليب مغايرة هذه المرة ووقف القافلة دون إحداث إصابات فى الأرواح.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل