المحتوى الرئيسى

السعودية..اتهام أصحاب مصانع بزيادة أسعار الأسمنت بنسبة 100%

04/27 06:31

دبي – العربية.نت أكدت مستندات رسمية تورط أصحاب مصانع أسمنت في السعودية بإحداث زيادة جديدة في الأسعار بنسبة 100%، وسط دعوات بضرورة التدخل الفوري لوزير التجارة والصناعة عبد الله زينل، ورئيس مجلس الغرف صالح كامل من أجل وقف تفجر أسعار الأسمنت، وذلك بإجبار المصانع على إعادة السعر إلى سابق عهده قبل الزيادات الأخيرة. ووفقا لصحيفة "عكاظ" السعودية فقد تم تداول هذه المستندات خلال اجتماع عقد بين وزارة التجارة والصناعة وغرفة تجارة وصناعة المدينة المنورة ولجنة الأسمنت، حيث أكد المجتمعون محاولة المصانع الالتفاف على قرار الزيادة بتمرير حجة انعدام الوقود وعدم قدرتها على الحصول عليه، الأمر الذي يجعل مهمة توفير الوقود مكلفة، وتسهم في ارتفاع الأسعار، لكن مختصين حضروا الاجتماع شككوا في ذلك، مشيرين إلى أن نسبة الزيادة لا تتواءم مع حجم مشكلة نقص الوقود. وأكد أعضاء لجنة الأسمنت تمسكهم بتثبيت الأسعار طبقا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، الذي أمر بعدم إحداث أي رفع في الأسعار داخل السوق المحلية، لكنهم أشاروا إلى أن ذلك سيجعلهم في مأزق أمام تعنت المصانع على قرار رفع سعر منتجاتهم. وأوضح أمين عام غرفة المدينة أمير سليهم أن المستندات الرسمية التي حصلوا عليها خلال الاجتماع ستجعلهم يتحركون في كافة الاتجاهات لمحاولة احتواء الأزمة كون غلاء الأسمنت سيقود حتما إلى غلاء جميع مواد البناء ذات العلاقة بالأسمنت، مضيفا أن هذا سيحجم من نمو وتطور البناء في المملكة. وقال "إن ما يثير الغرابة أن مصانع الأسمنت دأبت خلال السنوات القليلة الماضية على رفع الأسعار خلال الربع الثاني من كل عام، وهذا ما يثير الكثير من التساؤلات حول مسألة الزيادة وبماذا ترتبط خاصة وأن هذه الفترة لا تشهد ارتفاعا في الطلب دون باقي فترات السنة". ارتفاع سعر النقل وعلى صعيد منطقة المدينة المنورة أوضح سليهم أن فرع وزارة التجارة سيخاطب إمارة المنطقة لعمل تنسيق مشترك مع جهات أمنية تمنع إخراج الأسمنت خارج حدود المنطقة لضمان تغطية الحاجة المحلية، ومراقبة سيارات النقل المتوسط والكبير على الخطوط السريعة لمنعها من الخروج باعتبار أن هناك مصانع أخرى للأسمنت تزود مناطقها بإنتاجها، مشيرا إلى أن الطوابير الطويلة التي تقف أمام مصنع الأسمنت أسهمت في رفع أسعار النقل بسبب أن تلك السيارات تمضي عليها الأيام دون أن تتحرك بينما كانت في السابق تنقل حمولة الأسمنت يوميا، وقال: اضطر بعض أصحاب النقل إلى رفع سعر نقل الحمولات للتعويض عن بقاء السيارة متوقفة فترة طويلة. يأتي هذا في الوقت الذي يدرس فيه مجلس الغرف السعودية قرارا يتضمن قيام الغرف التجارية بتوفير السلع التي يحدث لها أزمة نقص أو ارتفاع في الأسعار نتيجة التلاعب بسعر التكلفة لضمان استقرار السوق، ومحاربة الاحتكار، وكبح ارتفاع الأسعار. وأشار صحيفة "الوطن" السعودية إلى أن ظهور سوق سوداء للأسمنت بالعاصمة المقدسة، حيث وصل سعر بيع الكيس إلى 25 ريالا مما أدى إلى توقف العمل في العديد من العمائر تحت الإنشاء بعدد من الأحياء. وأكد شيخ طائفة المقاولين السابق إبراهيم أمجد بن حسين وجود تلاعب من الموزعين لتقليص الكميات المعروضة من الأسمنت ورفع الأسعار إلى 25 ريالا للكيس، مشددا على أهمية قيام وزارة التجارة والصناعة بدور أكبر في تفعيل الرقابة على الموزعين واتخاذ إجراءات فاعلة تجاه التلاعب في الأسعار والتشهير بالمتلاعبين. نقص في الكميات وذكر عدد من أصحاب العمائر منهم مصلح الصليمي وبندر بخاري وسالم الحسني أن السوق تعاني من عدم وجود كميات كافية من الأسمنت حيث تم البحث عن الأسمنت في عدد من المواقع بحي جبل النور والعدل والشرائع والزاهر والرصيفة ولم يتم العثور على أية كميات، حيث يفيد العاملون في محلات البيع أنه لا يوجد أسمنت، حيث إن الشاحنات متوقفة عند المصانع من عدة أيام ولم تحصل على أية كميات إلى الآن. وأكدوا أن فرع وزارة التجارة والصناعة لم يقم بمعاقبة المحلات التي رفعت الأسعار بشكل كبير مما أدى إلى التمادي في رفع الأسعار بشكل كبير، حيث وصلت الزيادة إلى 100% في بعض المواقع، مشيرين إلى أن نقص الأسمنت أدى إلى توقف العمل في العديد من العمائر التي تحت الإنشاء. وأوضح غلام رمضان ويعمل في محل لبيع الأسمنت أنه منذ الخميس الماضي لا توجد أية كميات من الأسمنت ويتم الاعتذار للعملاء وفي كل يوم يحصلون على وعود بتوفير كميات من الأسمنت ولكن دون جدوى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل