المحتوى الرئيسى

مانشستر يونايتد يهزم "نوير" بثنائية يضع بها قدماً في ويمبلي

04/26 22:51

نوير وحفظ ماء الوجه وقف الحارس الدولي الألماني "مانويل نوير" حائلاً أمام كل الهجمات التي شنها مانشستر يونايتد على مرمى الملكي الأزرق خلال الشوط الأول، حيث بسط الشياطين الحمر سيطرتهم الكاملة والشاملة على اللقاء الذي أُقيم على ملعب "فيلتنس آرينا" وكأنه يلعب على ملعبه أولد ترافورد. مانشستر مرر الكرات الأرضية بسلاسة ودون تعرضه لمشاكل بدنية كبيرة بسبب الضغط البدني عليه من جانب لاعبي وسط شالكه الذين أظهروا استسلامهم التام أمام (كاريك، ريان جيجز، فالنسيا وبارك جي سونج)، وأبدع رباعي خط الدفاع في الحد من خطورة راؤول وإيدو ولم يكتفوا بذلك بل تواصلوا بصورة واضحة مع زملائهم في الوسط لبناء الهجمات بسرعة كبيرة من الخلف للأمام سواءاً عن طريق مساندة "فابيو دا سيلفا وإيفرا" للطرفين هجومياً أو عن طريق إرسال الثنائي "فيديتش وفرديناند" الكرات الطولية المتقنة لروني وهيرنانديز. هجوم شالكه أعلن عن نفس لمرة واحدة فقط خلال اللقاء عندما قاد لاعب الوسط الألماني "بومهيان" هجمة سريعة في الدقيقة الأولى من زمن اللقاء أنهاها بتسديدة بوجه القدم اليمنى ذهبت سهلة وضعيفة في يد الحارس الهولندي "فاندر سار". وهدأ اللعب بعض الشيء من ذلك الوقت وانحصر في منطقة الوسط حتى جاءت الفرصة الأخطر لمانشستر يونايتد في الدقيقة 16 بواسطة المكسيكي "هيرنانديز" عندما حصل على تمريرة سحرية من "جي سونج بارك" داخل منطقة الجزاء لينفرد على إثرها بمانويل نوير (إنفراد صريح) لكنه فشل في التعامل معه بسبب الخروج الموفق للحارس من قواعده ليُبعد الخطر ويُعطي فرصة جديدة لرفاقه للملمة أوراقهم في الدقائق التالية. ولكن، زملائه لم يتحركوا، ولم ينتفضوا من سباتهم العميق، وواصل رجال فيرجسون بسط سيطرتهم الشاملة والكاملة على منتصف الملعب وشن الهجمة تلو الأخرى، ففي الدقيقة 21 أطلق هيرنانديز تسديدة قوية من على بُعد 20 ياردة مَرت بسلام جوار القائم الأيسر بعدما حصل من الجهة اليمنى على تمريرة من النجم الإكوادوري "لويس أنطونيو فالنسيا". تشيشاريتو عاود المحاولة للمرة الثالثة في الدقيقة 22 بمعاونــة واين روني حيث تلاعبا معاً بدفاع شالكه المتشقق لكن الفرصة لم تُحقق المأمول لضعف تصرفهما في التعامل مع طريقة انهاء الكرة في المرمى، ولكن هيرنانديز حاول مرة أخرى في الدقيقة 25 عندما سدد كرة قوية من الزاوية اليمنى المغلقة ذهبت على يسار نوير بقليل لتنحرف جوار القائم بأقل من ياردة. وواصل نوير تألقه المذهل وغير الطبيعي بتصدٍ ممتاز لرأسية من الويلزي "ريان جيجز" في الدقيقة 27 التي أرسلها "فيديتش" المتقدم لأداء الدور الهجومي من الجهة اليسرى للملعب بعرضية نموذجية على رأس جيجز الذي تحرك على القائم البعيد بهروب من رقابة المدافعين ولاعبي الوسط. وفي الدقيقة 35 رفض نوير هدف أخر مؤكد بعد تسديدة رائعة من خافيير هيرنانديز إرتدت في نفس اللعبة لجي سونج بارك لكن أحد المدافعين أبعد الكرة لتضيع فرصة تسجيل الشياطين للهدف المنتظر خارج الديار كما سبق وفعلوا أمام تشيلسي في الجولة السابقة. حاول دفاع مانشستر مساندة الهجوم بكثافة عددية كبيرة لعل وعسى يأتي الفرج، وتنفك عقدة نوير، إلا أن فابيو دا سيلفا لم يتعامل بإحترافية مع تمريرة حصل عليها داخل منطقة الجزاء سددها بقوة مُبالغ فيها فوق العارضة عند الدقيقة 38. بعد فرص هيرنانديز، عاد جيجز في الدقيقة 44 برغبة منه في تعويض الرأسية التي تصدى لها نوير في الدقيقة 27، بإنفراد تـــام، لكن كالعادة خرج البطل الأول للمباراة من مرماه في الوقت المُناسب ليُبعد الكرة بذراعه الأيمن وسط ذهول ريان جيجز الذي رفع الكرة (لوب) لمخادعة الحارس إلا أن نوير تفطن لها. يد بمفردها لا تصفق متصدر الدوري الإنجليزي لم ييأس أو يستسلم لبراعــة الحارس نوير خلال الشوط الثاني، واحتفظ المدرب "فيرجسون" بتشكيلته مع رد الصاع صاعين للحارس الدولي الألماني لوضع حدٍ لتألقه الكبير، فضاعف من الجرعــة الهجومية وتمكن بفضلها من إحراز هدفين متتاليين بواسطة ريان جيجز وواين روني، ويلغي مقولة "مَن يُضيع يَقبل" فلم يعمل شالكه من الأساس منذ بداية الشوط الثاني على مُعاقبة مانشستر على إهدراهم الغريب للفرص أو حتى لرد الجميل لمانويل نوير، فكان الشوط الثاني بعنوان "يد بمفردها لا تصفق". نوير واصل تألقه في الدقائق الأولى من الشوط عندما تصدى لرأسية مايكل كاريك في الدقيقة 47 بعد عرضية ريان جيجز من الجهة اليسرى، وفي الدقيقة 48 تسلم جيجز الكرة داخل منطقة الجزاء ثم راوغ مدافعين دفعة واحدة بمراوغة جميلة ليُمهدها على يمناه لكن تسديدته ذهبت بعيدة عن الثلاث خشبات لركلة مرمى. وحاول شالكه التعبير عن نفسه بتسديدة بعيدة المدى إلتقطها فاندر سار بكل سهولة ويُسر جاءته من البرازيلي "إيدو" في الدقيقة 65، ليأتي الرد السريع والمثير في الدقيقة 67 عندما مرر روني كرة سحرية داخل منطقة الجزاء لريان جيجز، إنفرد بها المخضرم ليسدد بتركيز أكبر على يسار نوير معلناً عن الهدف الأول. وبتمريرة عميقة من خافيير هيرنانديز في الدقيقة 69 إلى واين روني، تسببت في ضرب مصيدة التسلل وإنفراد الفتى الذهبي الذي سدد بيمناه في الزاويــة اليمنى الضيقة لنوير لم يُحرك لها ساكناً ليحتفل الشياطين ربما بتأهلهم المُبكر إلى نهائي ويمبلي قبل لقاء الإياب على ملعب أولد ترافورد الأسبــوع المقبل. فيرجسون قام بعد تقدمه بهدفين بعدة تغييرات أهمها نزول (سكولز وأندرسون) بدلاً من هيرنانديز وبارك ثم بعد ذلك سحب واين روني في الدقيقة 83 ودفع بالبرتغالي لويس ناني والذي تمكن من تمرير كرة جميلة لإيفرا في الدقيقة 88 سددها الفرنسي جوار القائم الأيسر بقليل. وانتهى اللقاء بهذه النتيجة المرضية لمانشستر يونايتد قبل لقاء الإياب، لينتقم فيرجسون من خسارته أمام أحد الأندية الألمانية الموسم الماضي "بايرن ميونيخ" بهدفين لهدف.تابع كل ما يتعلق بتغطية جول.كوم للكلاسيكو أولاً بأول من خلال القسم الجديد الكلاسيكو كن معنا على   و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم للنقل المباشر لكل المباريات والتعرف على خطط كل الفرق وترتيب الدوريات، اضغط هـنـا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل