المحتوى الرئيسى

المجلس الأعلى للشباب والرياضه بقلم: نايف سويطات

04/26 21:36

المجلس الاعلى للشباب والرياضة بقلم: نايف سويطات عضو المجلس الثوري يدور في الساحة الفلسطينية جدل حامي الوطيس حول الية تشكيل المجلس الاعلى للشباب والرياضة وتركيبته الخالية من روح " الشباب والرياضة " الى حد كبير، ومع حبنا وتقديرنا لكل الاخوة والاخوات الذين وردت اسماؤهم في هذا المجلس ، كان لا بد من مراعاة مجموعة من الاسس المهمة التي لابد من توفرها في مجلس كهذا ، حتى يستطيع التعبير بشكل حي عن روح وتطلعات الشباب الفلسطيني وحيوية المجتمع. املين ان يتسع صدر الاخوة لهذه الملاحظات واخذها بعين الاعتبار . 1. ان مرحلة التغيير الحاصلة في الوطن العربي التي تفرض على المجتمع الفلسطيني الابتعاد كل البعد عن الطرق الكلاسيكية في التشكيل والتعيين ، سيما وان جزء كبير مما يحصل في المحيط العربي يستهدف مظاهر كهذه كانت سائدة في الوطن العربي. وذلك من خلال تجاهل قطاع الشباب وعدم الاستماع لملاحظاتهم وطموحاتهم ورغباتهم في تولي زمام القيادة ، وتحديدا في اطر ومجالس تنطق باسمها وتمثلها واعتقد انه كان من الاجدر به ان تترك مواقع القيادة في هذا المجلس للشباب والرياضيين الا اذا كان المقصود من ذلك تشكيل مجلس " شيوخ واعيان ". 2. لقد تجاهل التشكيل قطاعات مهمة من القيادات الشبابية والطلابية ولم يتم اخذ ذلك القطاع على اهميته بعين الاعتبار فلم يرد على سبيل المثال اسم أي من القيادات الطلابية التي بنت المنظمات الشبابية والطلابية على اكتافها في فترة اختفى فيها الكثير تهربا من القمع والملاحقة والاقامات الجبرية ونظرة سريعة لتركيبة المجلس تؤكد خلوه من القيادات الشبابية والطلابية التاريخية،التي حملت عبئ مقارعة الاحتلال لفترات طويلة، والتي قامت بتشكيل منظمة الشبيبة الطلابية والعمالية ولجان المراة والعمل الاجتماعي في الوطن المحتل . 3. نعتقد ان موضة المجالس بديلا للوزارات بدعة غير مقبولة فلسطينيا – سيما واننا لا زلنا في اوج مرحلة التحرر الوطني ولم نصل الى الاستقلال الناجز، حيث يتم تحويل بعض الوزارات الى مجالس طبقا للنموذج الغربي ، سيما وان وزارة الشباب والرياضة كانت تقوم بدورها بشكل جيد ويشهد لذلك القاصي والداني .. واستطاعت ان تعبئ الفراغ الشبابي والرياضي بشكل جيد وهذا ليس مدحا شخصيا للاخ موسى ابو زيد بل تقييم موضوعي للرجل الا اذا كان هناك اهداف اخرى لا نعلمها تدفع بهذا التحول . 4. كان من الواجب تعزيز التوجه الشبابي والوطني (الفصائلي ) والاتحادات واللجان الشعبية للمخيمات والشخصيات المهتمة بالشان الشبابي والرياضي وهذا لا زال ممكننا لمصلحة المجتمع الفلسطيني والمجلس الاعلى ان يتم الاستماع لوجهات النظر والانتقادات الايجابية التي تدور في المجتمع الفلسطيني وليس عيبا ان يتم تدارك الامر بدلا من اغلاق الاعين والاذان، والقول ليس بالامكان افضل مما كان ،لان الوضع لم يعد يحتمل منطقا كهذا . والله من وراء القصد .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل