المحتوى الرئيسى

عودة(اللجان الشعبية) لحماية الثورة

04/26 21:34

علياء حامد -  المصريون اكتسبوا خبرة كبيرة في تنظيم انفسهمتصوير _ محمد الميموني Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  «اللجان الشعبية» كلمة اعتاد الشعبى المصرى على سماعها منذ 28 يناير الماضى، عقب حالة الفراغ الأمنى التى شهدتها مصر بعد «جمعة الغضب»، حيث شكل الأهالى نقاط تفتيش فى مناطقهم لمراقبة المارة فى الشوارع ليلا تحسبا لأى هجوم من البلطجية والمسجلين خطر الذين فروا من السجون وأقسام الشرطة.لكن بعد يوم 11 فبراير، (يوم خلع الرئيس السابق من منصبه) تحول مفهوم هذه اللجان لتحمل رايات استكمال أهداف الثورة حتى الانتصار النهائى، حسبما جاء فى البيان التأسيسى لحملة «اللجان الشعبية للدفاع عن الثورة» التى أعلنت عن أهدافها فى مؤتمرها التأسيسى من قلب ميدان التحرير الجمعة الماضى، والتى تتلخص فى «مواجهة التحديات والمخاطر التى تواجه الثورة من الداخل والخارج سعيا لحصرها فى إطار بعض التغييرات الشكلية التى تفرغها من مضمونها السياسى والاجتماعى».«الناس كلها تقابلت فى التحرير، وتعرفنا على بعض وطرحنا الفكرة أثناء الاعتصام واقتنع بها عدد من الناس، وبدأوا تنفيذها فى عدد من الأحياء، بتنظيم نفسهم لحماية الممتلكات، وتوزيع منشورات على الأهالى لحثهم على الانضمام للمعتصمين فى التحرير»، هكذا يروى، منسق اللجان الشعبية، أحمد عزت، عن بداية الفكرة وتطورها. وقال عزت إن المؤتمر التأسيسى خرج بعدد من التوصيات لتنفيذها تشمل، «إطلاق حملة لإصدار قانون لانتخاب المحافظين، وأخرى لتأسيس اتحاد للعاطلين عن العمل، يناضل من أجل توفير فرص عمل للشباب، أو إعطائهم منح إعانة بطالة، بالإضافة إلى متابعة القضايا السياسية التى تحدث فى مصر مثل التعديلات الدستورية، أو الانتخابات، والدستور الجديد، وتوعية الأهالى بها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل