المحتوى الرئيسى

> قومي حقوق الإنسان بعد الثورة يتجمل بأربعة وجوه نسائية جديدة

04/26 21:01

حرص التشكيل الجديد للمجلس القومي لحقوق الإنسان خاصة في اختيار العنصر النسائي علي بث دماء جديدة تتناسب مع الفترة الراهنة والمستجدات التي تفرضها ثورة 25 يناير، حيث اختار أربع نساء منهن إعلامية وكاتبة لها باع طويل في مجال النقد السينمائي ومخرجة متميزة تحدثت كثيرا عن حقوق المرأة في الدراما التليفزيونية ووزيرة سابقة متخصصة في الشئون الاجتماعية وكذلك باحثة لها خبرة كبيرة في مجال البحث الاجتماعي.. وفي هذا السياق، قالت السفيرة ميرفت التلاوي وزير الشئون الاجتماعية السابقة لـ«روزاليوسف» إن هذا التنوع الجديد يعطي دلالة علي أن حقوق الإنسان لا تتجزأ بل هي منظومة واحدة مشددة علي أهمية الحق في التنمية والعمل علي توفير مستوي معيشي مناسب لمتطلبات العصر مع ضرورة محاربة الفقر والأمية. واعتبرت د. درية شرف الدين الإعلامية البارزة هذا التنوع في التشكيل اثراءً يستهدف تطوير قدرات المجلس قائلة لـ«روزاليوسف» إن الاتجاه الواحد في الفكر يقلل من فاعلية المجلس الذي يضم لجاناً داخلية في مختلف المجالات ما يقتضي اختيار خبرات متعددة في هذا الشأن متمنية أن يراعي المجلس جميع حقوق المصريين علي أرض الواقع. من جانبها، أرجعت المخرجة إنعام محمد هذا التنوع في التشكيل إلي المقتضيات التي فرضتها ثورة 25 يناير، حيث قالت إن المجلس اعتاد خلال سنوات عمله السابقة علي الاهتمام بالحقوق السياسية ولكن من المقرر أن يعطي اهتماما كبيرا بالحقوق الاقتصادية في الفترة المقبلة مما استوجب اختيار ما يمثل جميع هذه الاتجاهات. فيما تنتظر د. سهير لطفي أستاذ علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية أن يفعل المجلس من أداء مكتب الشكاوي التابع له بحيث يضغط بشكل أكبر علي الوزارات والجهات المعنية لمعالجة الشكاوي والبلاغات الواردة إليه من المواطنين البسطاء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل