المحتوى الرئيسى

القادة العسكريون في أمريكا وبريطانيا يبحثون الوضع في ليبيا وسوريا

04/26 20:02

واشنطن (رويترز) - التقى وزيرا الدفاع ورئيسا الأركان في الولايات المتحدة وبريطانيا بمقر وزارة الدفاع الامريكية ( البنتاجون) يوم الثلاثاء لبحث تكثيف الضغط على الزعيم الليبي معمر القذافي مع تزايد المخاوف من استمرار جمود الموقف رغم مضي شهر على بدء غارات التحالف. ويبحث القادة العسكريون بالدولتين الحليفتين أيضا الحرب في افغانستان والعنف في سوريا حيث تفكر واشنطن ولندن في فرض عقوبات على دمشق بعد مقتل مئات الاشخاص المطالبين بانهاء حكم الرئيس بشار الاسد المستمر منذ 11 عاما. وبدأ وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس والاميرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة اجتماعات ظهر اليوم مع نظيريهما البريطانيين ليام فوكس والجنرال ديفيد ريتشاردز. ومن المتوقع أن يعقد جيتس وفوكس مؤتمرا صحفيا مقتضبا بعد انتهاء المحادثات نحو الساعة 18.15 بتوقيت جرينتش. وقال مصدر بوزارة الدفاع البريطانية "تتركز المحادثات بالطبع على ليبيا وسوف نبحث سبل المضي قدما وما يتعين القيام به للوصول الى نهاية ناجحة لكل ذلك." وأكد مسؤول بالبنتاجون أنه يتوقع أن تكون ليبيا وافغانستان وسوريا على جدول أعمال المحادثات. وحذر مولن الاسبوع الماضي من أن الصراع في ليبيا يدخل مرحلة جمود رغم أن الغارات الجوية للتحالف قلصت قدرات القوات البرية للقذافي بما يترواح بين 30 و 40 في المئة. وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج في اجتماع للحكومة يوم الثلاثاء ان عليها "الاستعداد لفترة طويلة" في ليبيا وان كان هناك مجال للتفاؤل. وبخصوص أفغانستان يعتقد ان يبحث المسؤولون الامريكيون والبريطانيون الجهود من أجل تولي القوات الافغانية تدريجيا المسؤولية الامنية والتي من المتوقع أن تستمر حتى 2014. وتعتزم الولايات المتحدة البدء في سحب قواتها من أفغانستان في يوليو تموز لكنها لم تشر الى حجم الخفض المبدئي للقوات. ويوجد نحو مئة الف جندي أمريكي و 9500 جندي بريطاني في أفغانستان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل