المحتوى الرئيسى

ثوار ليبيا يسيطرون على مصراتة ويطردون قوات القذافى ويحذرون من «كارثة» فى المدينة

04/26 19:44

نجح الثوار الليبيون فى السيطرة على مدينة مصراتة الليبية التى تعيش أياما عصيبة تحت وطأة الحصار الذى ضرب حولها قبل شهرين، فيما تواصل قوات الزعيم الليبى معمر القذافى قصف المدينة والاشتباك مع المعارضة المسلحة رغم انسحاب القوات فى الوقت الذى وجه فيه الحلف الأطلسى (الناتو) ضربة رمزية للنظام بتدميره مكتب القذافى فى طرابلس، الاثنين. وأعلن عدد من قادة مجموعات المقاتلين الثوار أن القوات الحكومية التى تتعرض لقصف عنيف منذ يومين انسحبت من مصراتة وباتت على مشارفها، حيث قال أحد هؤلاء القادة: «إن مواجهات تدور عند الحدود الغربية للمدينة، فيما تم تطهير باقى أنحائها، ولايزال هناك على الأرجح بضعة جنود يختبئون فى المدينة ويخافون من تعرضهم للقتل، لكن لم يعد هناك أرتال من الجنود». وأبدى المتحدث العسكرى باسم المجلس الوطنى الانتقالى المعارض فى بنغازى، أحمد عمر بانى، تشاؤما حيال الوضع فى مصراتة، وقال: «الوضع كارثة هناك، والقذافى لا يخسر». وفى الأحياء التى كان يسيطر عليها مؤيدو القذافى، سمح تقدم الثوار بتحرير السكان المحاصرين داخل منازلهم على مدى أسابيع فى بعض الحالات بسبب انتشار القناصة، فيما استهدفت طائرات «الناتو»، الاثنين، مركزا للاتصالات فى وسط طرابلس كان ينسق الهجمات على المدنيين الليبيين، وأكد متحدث ليبى أن القذافى بـ«خير وفى مكان آمن». وعلى صعيد الموقف الدولى، أعلنت روسيا، الثلاثاء، عدم تأييدها أى قرار جديد بمجلس الأمن من شأنه أن يُصَعّد من الصراع فى ليبيا، وقال وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف إن موسكو لن تساند أى قرار يمكن أن يؤدى إلى تصعيد القتال فى ليبيا. وفى الوقت نفسه، أبدى رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلسكونى استعداد بلاده للسماح بـ«ضربات جوية على أهداف عسكرية محددة على الأراضى الليبية»، وقال فى بيان عقب اتصال هاتفى مع الرئيس الأمريكى باراك أوباما: «إيطاليا قررت زيادة المرونة العملية لطائراتها من خلال تنفيذ عمليات جوية فى ليبيا لحماية المدنيين».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل