المحتوى الرئيسى

القائد احمد سعدات رمزا لصمود الاسرى بقلم سليم شراب

04/26 19:26

القائد احمد سعدات رمزا لصمود الاسرى بقلم / سليم شراب دولة الاحتلال الاسرائيلى لم تتوقف ولو للحظة واحدة عن انتهاكاتها وممارساتها القمعية وجرائمها البشعة اللانسانية بحق ألاسرى الفلسطينين , تتلذذ على عذاباتهم واهاناتهم عبر المراسيم والقوانين والقرارات التى تصدرها يوميا للتضيق عليهم رغم انها السياسة المتبعة من قبل ولكن تشددها أكثر وأكثر من أجل اهانتهم واذلالهم رغم ذلك أسرانا صامدون و أكبر من جبروت جلاديهم و سجانيهم . سياسة العزل الانفرادي قديمة حديثة تنتهجها إدارات مصلحة السجون الاسرائيلية بحق عدد كبير من الاسرى والاسيرات ، سياسة نازية ارهابية انها بمثابة موت بطىء للاسير حيث يعزل فى زنزانة صغيرة حقيرة لاتزيد مساحتها 1.82متر مطلية بالسواد , تشمل الحمام ودورة المياة!! , ولايوجد مجال أو متسع فيها للمشى أو حتى للحركة , تتميز بقلة التهوية والرطوبة العالية , وتفتقر الى أدنى شروط الحياة الادمية ويحرم الاسير فى فترة عزله من زيارة المحامى والاهل , يتم عزله تماما عن بقية الاسرى يحرم من أى اتصال بالعالم الخارجى , ويتم تجديد العزل للاسير لمدد طويلة. تعمل حكومة الاحتلال الصهيونى على اهانة قادتنا وكوادرنا المناضلين الاسرى بعزلهم عن العالم . فالقائد احمد سعدات أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين , الذى اتهمته سلطات الاحتلال الاسرائيلى بالوقوف وراء عملية قتل الوزير الصهيونى المتطرف رحبعام زئيفى , رغم نفيه باى علاقة له بقتل الوزير المتطرف زئيفى حوكم بقرار سياسى صهيونى وصدر بحقه حكما لمدة ثلاثين عاما بعد أن رفض هذا الحكم والاعتراف بشرعية المحكمة , ووصفها بأنها محكمة باطلة وأداة لتكريس سلطة الاحتلال الاسرائيلى على الشعب الفلسطينى , يقبع منذ ثلاث سنوات فى زنازين العزل الانفرادى مابين سجنى بئر السبع ورامون القريب من سجن نفحة الصحراوى مع عدد كبير من الاسرى المعزولين امثاله, تم عزله أكثر من مرة بحجج وذرائع , انه شخصية قيادية كبيرة وله دور كبير ومؤثر فى تحريض الاسرى على الاضرابات عن الطعام لتحسين شروط وظروف اعتقالهم , تعرض للتحقيقات أكثر من مرة, صودرت معظم أغراضه الشخصية , حرم من مقابلة محاميه وزيارة الاسرة له , منع من الكنتينة , يتم اخراجه الى الفورة وحيدا مكبلا بالقيود من الايدى والارجل ولمدة قصيرة لاتتعدى الساعة الواحدة فى اليوم . يذكر أن القائد سعدات تم اختطافه من سجن اريحا التابع للسلطة الفلسطينية فى عملية قرصنةارهابية نفذتها فى وضح النهار على مرأى ومسمع المراقبين والمشرفين على اعتقاله فى السجن رجال الامن الامريكان والبريطانيين . ان جبهة يستشهد أمينها السابق أبوعلى مصطفى ويعتقل أمينها الحالى لن تهزم باذن الله والى جانب القائد سعدات فى العزل يوجد العشرات من امثاله يتعرضون لسياسة العزل والاهانة أمثال , الشيخ جمال ابوالهيجا , حسن سلامه , عبد الله البرغوثى , عبد الله يغمور , محمود عيسى وغيرهم من الابطال الاسرى الصامدين . أخير أقول : لابد من وقفة حقيقة من كافة المؤسسات الحقوقية والدولية المعنية بحقوق الانسان والاسرى , لانقاذ حياة قادتنا وكوادرنا وأبطالنا الاسرى المعزولين , واجبار سلطات مصلحة السجون على وقف ممارساتها القمعية اللانسانية بحقهم والعمل على اطلاق سراحهم باقصى سرعة . ولتتوحد الاقلام الفلسطينية فى فضح الانتهاكات والممارسات القمعية من قبل دولة الاحتلال الاسرائيلى , بحق أسرانا والابتعاد عن سياسة التخوين والتكفير و التهجم على بعضنا البعض, ونشر غسيلنا الوسخ عبر كافة وسائل الاعلام المختلفة ,اناشدكم باسم اخوانك الاسرى البواسل , الذين يتعرضون للموت البطىء داخل زنازين العزل الصهيونية, التوقف عن الكتابات المحرضة التى تساهم فى تكريس الانقسام وزيادة العداوة والكراهية بين أبناء شعبنا الفلسطينى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل