المحتوى الرئيسى

المالكي: عملية بناء الجيش العراقي لن تكتمل بنهاية العام

04/26 18:02

بغداد (رويترز) - قال رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي يوم الثلاثاء ان قدرات الجيش العراقي لن تكتمل بنهاية العام الجاري وهو موعد انسحاب القوات الامريكية من البلاد منوها الى ان القوات العراقية ستكون بحاجة الى المساعدة لمواجهة تحديات خارجية.وقال المالكي في مؤتمر صحفي في بغداد "اذا كنا نتحدث عن الحاجة (للمساعدة) على مستوى الامن الداخلي انا اقول ان قواتنا واجهزتنا الامنية اصبحت قادرة ومؤهلة على ضبط الوضع الامني. واذا تحدثنا عن التحدي الخارجي نعم الجيش العراقي يحتاج الى اسلحة دفاع عن السيادة سواء كانت قوات جوية او صاروخية او رادارات."وهذه هي المرة الاولى التي يتحدث فيها المالكي عن عدم اكتمال قدرات الجيش العراقي وانه سيكون بحاجة الى المساعدة لما بعد نهاية العام الجاري وهو موعد انسحاب القوات الامريكية من العراق حسب الاتفاقية الامنية الموقعة بين البلدين نهاية العام 2008.ويتعين على العراق الان تحديد موقفه رسميا وبشكل نهائي من عملية بقاء القوات الامريكية في العراق وهي مسالة تتحاشى جميع الكتل السياسية الحديث عنها بسبب حساسيتها.وباستثناء أعضاء الكتلة الصدرية التي يقودها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر المعروف بموقفه المعارض لاستمرار وجود قوات اجنبية بالعراق لاي سبب كان فان غالبية المسؤولين العراقيين يتحدثون في احاديث غير رسمية عن ضرورة وجود قوات اجنبية في العراق لما بعد نهاية العام الحالي بسبب اقتناعهم بعدم اكتمال قدرات الجيش العراقي. لكنهم جميعا يتجنبون الحديث علنا خوفا من مواجهة الانتقادات.وسواء وافقت الحكومة على بقاء قوات من عدمه سيتعين عليها تقديم مسودة قانون بهذا الشأن الى البرلمان ليتم التصويت عليه قبل نهاية العام الحالي.وأشار المالكي الى ان حكومته لم تبدأ حتى الان مناقشة هذا الامر. وقال "هذه قضية كبيرة تحتاج الى اجماع وطني والحكومة لم تتقدم بشيء (حتى الان) انما تريد ان تطرح الموضوع على طاولة الحوار بين القوى الوطنية لكي نتفق على رأي واحد بهذا الاتجاه أو ذاك."واضاف ان الاتفاق "لم ولن يحصل مالم تحصل وحدة وطنية اما ان تبقى الاتفاقية على ماهي عليه وينتهي كل شيء... او اذا ارادوا ينبغي ان يحصل اجماع وطني على اي خطوة للتعامل العسكري مع أي دولة سواء كانت أمريكا أو بريطانيا أو فرنسا أو أي دولة أخرى."ومضى يقول ان أعضاء الكتل السياسية العراقية "يريدون ان يُشـَنِعوا بالحكومة بأي موقف تتخذه... هذه لعبة ندركها ولن تحدث لان الكل قدمه بالفلقة اما ان يوافقوا جميعا أو يرفضوا جميعا."كان القائد العسكري الامريكي الأعلى الأميرال مايك مولن قد أعلن يوم الجمعة خلال زيارة قام بها الى العراق التقى خلالها والمالكي انه يتعين على الحكومة العراقية ان تبين موقفها النهائي بوضوح و"خلال اسابيع قليلة" من مسألة بقاء القوات الامريكية في العراق.وقال مولن ان مسألة بقاء أو انسحاب القوات سيترتب عليها تبعات لعمليات لوجستية وان الفترة المتبقية قد لا تكون كافية لمثل هذا العمل.وفي سؤال عما اذا كان العراق قد وضع لنفسه تاريخا نهائيا لبيان موقفه النهائي من عملية بقاء قوات اجنبية قال المالكي "لا سقف زمنيا لدينا... الجداول الزمنية الموجودة والملزمة انما هي نهاية العام الحالي. اما الباقي بلا مواعيد محددة."واعترف المالكي بضرورة اتاحة فترة زمنية لانجاز العمليات اللوجستية وقال "هذا صحيح... الانسحاب ليس عملية سهلة انما تحتاج الى وقت. ولهذا الحكومة وضعت في اعتبارها ان تعطي موقفها بشكل واضح وصريح بفترة زمنية تعطي للجانب الامريكي فرصة ( للتصرف)."من وليد ابراهيم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل