المحتوى الرئيسى

«ويكيليكس»: متهم بتفجير كنائس باكستان كان عميلاً للمخابرات البريطانية

04/26 15:56

  ذكرت صحيفة «اندبندنت» البريطانية، أن عضواً بتنظيم القاعدة، كان متهماً بتفجير كنائس وفندق فخم في باكستان عام 2002، كان عميلا للمخابرات البريطانية في الوقت نفسه. وقالت الصحيفة، نقلا عن وثيقة مسربة من وثائق «ويكيليكس»، إن المتهم عادل هادي الجزيري، جزائري الجنسية، تم القبض عليه في باكستان عام 2003، ووصفه المحققون في السجلات السرية الموجودة بالسجن الأمريكي العسكري «جوانتانامو» بأنه يعمل «ساعيا، خاطفا، وميسرا، وقاتلا» لتنظيم القاعدة بباكستان. وقالت الوثيقة إن «المتهم حجب معلومات هامة تتعلق بالمخابرات الكندية والبريطانية، وكان يشكل تهديدا للولايات المتحدة وحلفائها العاملين في أفغانستان وباكستان». وتشير الوثيقة التي تم تسليمها إلى صحيفتي «الجارديان» و «تليجراف» إلى أن هناك أكثر من 35 «إرهابي» موجودين في جوانتانامو، كانوا يستعدون لتنفيذ عمليات إرهابية في الغرب بعد تعرضهم للأفكار المتطرفة على يد دعاة متشددين في بريطانيا. وأشارت الوثيقة إلى شخصين هما «أبو قتادة» و «أبو حمزة» باعتبارهما أهم الدعاة المسؤولين عن إرسال عشرات المتطرفين من جميع أنحاء العالم إلى باكستان وأفغانستان عبر مساجد لندن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل