المحتوى الرئيسى

هل يدنو "العصر الأمريكي" من نهايته؟

04/26 13:30

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- قد تكون هذه نبوءة غريبة بعض الشيء، ولكن بحسب صندوق النقد الدولي، فإن زوال العصر الأمريكي الذي يشهد على قوة الولايات المتحدة الاقتصادية العظمى قد يبدأ بعد خمس سنوات، وربما يصعد الرئيس الأمريكي المقبل سدة الرئاسة لدولة ستحتل المركز الثاني عالمياً بعد الصين.ففي تقريره "النظرة المستقبلية للاقتصاد العالمي" كتب صندوق النقد الدولي يقول إن العام 2016 هو عام الصفر بالنسبة للصين لتتحول فيه إلى القوة الاقتصادية العالمية المهيمنة، وهو العام الذي يتوقع أن تتقاطع فيه معدلات النمو الصينية مع انحدار المساهمة الأمريكية بالناتج المحلي الإجمالي العالمي من حيث القوة الشرائية.وبحسب الأرقام الواردة في التقرير، فإن الاقتصاد الصيني سينمو من 11.2 تريليون دولار عام 2011 إلى 19 تريليون دولار عام 2016.أما الاقتصاد الأمريكي فإنه سينمو من 15.2 تريليون دولار إلى 18.8 تريليون دولار خلال الفترة نفسها.ولكن الأرقام تظل أرقاماً، ما يعني أنها قد لا تدل على الحقائق الراسخة على الأرض، إذ يشكك أحد المحللين في صندوق النقد الدولي، في أن حجم الاقتصاد يجب أن يقاس بالقوة الشرائية.وبحسب التوقعات، فإن إجمالي الناتج المحلي الأمريكي سيرتفع من 15.2 تريليون دولار إلى 18.8، بينما سيرتفع الناتج المحلي الإجمالي الصيني من 6.5 تريليون إلى 11.2 تريليون دولار عام 2016، وبحسب مقياس القوة الشرائية نفسه فإن الاقتصاد الأمريكي سيظل الأقوى والأول عالمياً.غير أن مستويات القوة الشرائية تتفاوت من دولة لأخرى وتتأثر بالخدمات غير التجارية، التي يكون تأثيرها محلياً أكثر من كونه تأثيراً عالمياً.ومن هذا المنطلق، فإن صندوق النقد الدولي ينظر إلى أسعار السوق بوصفها أكثر عدلاً في المقارنات الاقتصادية، وبموجب هذا الإجراء، فإن الاقتصاد الأمريكي حالياً أكبر من الاقتصاد الصيني بنسبة 130 في المائة، وسيظل أكبر منه عام 2016 بنسبة تصل إلى 70 في المائة.وإذا ما أخذ معدل دخل الفرد باعتباره المقياس المفضل لاحتساب قوة الاقتصاد، وهو ما يفضله البعض، فإن الاقتصاد الأمريكي يتفوق كثيراً على الصيني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل