المحتوى الرئيسى

ن.تايمز: موسى الأوفر حظا لرئاسة مصر

04/26 13:26

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الثلاثاء إن عمرو موسى، الأمين العام السابق للجامعة العربية ووزير الخارجية الأسبق في عهد حسني مبارك هو الأوفر حظا لرئاسة مصر، يليه أيمن نور زعيم حزب الغد ،والذي حصل على المركز الثاني في الانتخابات الرئاسية عام 2005، ثم محمد البرادعي الحائز على جائزة نوبل والرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية.وأشار الاستطلاع الذي أجراه مركز "بيو" الأمريكي للأبحاث وشمل نحو 1000 مصري ويعتبر أول دراسة موثوق بها منذ قيام الثورة الى إن عمرو موسى الرئيس السابق لجامعة الدول العربية هو الأوفر حظا، حيث أظهر أن حوالي 9 من كل 10 أشخاص يؤيدون توليه رئاسة البلاد، فيما أيد سبعة من كل 10 أشخاص أيمن نور الذي جاء ثانيا في الانتخابات الرئاسية عام 2005 للرئاسة.واوضح الاستطلاع انه جاء في المرتبة الثالثة محمد البرادعي الحائز على جائزة نوبل والرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بسبب تحفظ الكثير على أنه قضى معظم حياته خارج وطنه مصر.ونقلت الصحيفة عن عمرو الشوبكي المحلل السياسي في مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية قوله:" إن جوهر دعم موسى كان غالبية الذين لم يشاركوا في الثورة ولكن صوتوا لصالح الاستفتاء على الدستور، وهؤلاء هم الناس الذين يبحثون عن الاستقرار، ويريدون أن تحسن أوضاعهم الاقتصادية ولا يريدون بالضرورة تغييرات جذرية".ووجد الاستطلاع أن المصريين أصبحوا أكثر تفاؤلا بعد الثورة ، حيث عبر نحو ثلثي المصريين عن رضاهم على اتجاه بلادهم، وقال 6 من كل 10 أشخاص إنهم متفائلون بشأن المستقبل، وإن الانتخابات السياسية ستكون علامة فارقة في التاريخ المصري، وتوقع 41% أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة و 43 % قالوا إنه ممكن إلى حد كبير، فيما قال 16 % فقط إن الانتخابات لن تكون نزيهة. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل