المحتوى الرئيسى

برشلونة ضحك كثيرا.. فمن يضحك أخيرا؟

04/26 11:22

الأقدار تسوق كل من الفريقين في طريق أفراح الآخر والميرينغي حقق نصف حلمه وينتظر الآخر. دبي - خاص (يوروسبوت عربية) بعد الخسارة الخماسية المروعة التي ألمت بريال مدريد في الدوري الإسباني من غريمه برشلونة، نالت النكات من الميرينغي، فالبعض قال أنهم أصبحوا يكرهون التحية، في إشارة لكونها بالأصابع الخمسة، وآلاف من النكات طالت الفريق الأبيض. وقبل التعادل قبل الأخير في الدوري أيضا، كان أنصار برشلونة يحمون سكاكينهم للانقضاض على أشلاء ريال مدريد، ولكن التعادل خيب ظنهم، وتحولت النكات إلى اعتبار أن حلم الأبيض قد تحقق لمجرد التعادل مع الفريق الكتالوني. واعتقد أنصار البلوغرانا أن الإجهاز على الملكي والملكية تأجل إلى نهائي الكأس، وياله من إحباط أصابهم بعد الخسارة بهدف كريستيانو رونالدو القاتل، ليحصد أبناء مورينيو الكأس، ويتجرع أبناء غوارديولا المرارة منه. وها هو اللقاء الرابع في الموسم، في بطولة مختلفة وظروف مغايرة، فاللقاء هو ذهاب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا المباراة الأهم والبطولة الأفضل فمن يطلق النكات؟    من يضحك أخيرا كرويف قال من قبل يكفي البلوغرانا 2 من 4، ومورينيو ألمح في عباراته عدم اهتمامه بالدوري في مقابل الكأس دوري الأبطال، في حين يسعى برشلونة بكل جهده نحو حصد لقب الدوري وهو قريب منه، ولقب دوري الأبطال الذي يبعد عنه 3 خطوات. ومورينيو وريال مدريد حصلوا على الكأس ويتبقى دوري الأبطال، في حين غوارديولا وبرشلونة حتى الآن لم يحصلوا على أي شيء فالدوري مازال قائما وإن كان البلوغرانا اقترب من حصد لقبه، في حين أن البطولة الأهم لن يرقص فيها إلى على جثة غريمه اللدود. إذا فقد شاءت الأقدار أن يقف ريال مدريد وبرشلونة كل منهما عقبة في طريق الآخر، ليصبح شرط الفرحة في كل بطولات الموسم تصدير الحزن للآخر، وإذا كان البلوغرانا قد نظم النكات وضحك كثيرا بعد الخماسية فمن يضحك أخيرا في نهاية الموسم؟.. أو بمعنى أكثر قسوة من يرقص على جثة الآخر؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل