المحتوى الرئيسى

الدليل الميدانى للمستبدين

04/26 10:25

بقلم: يوجين روبنسون 26 ابريل 2011 10:18:15 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; الدليل الميدانى للمستبدين  لو أننى كنت طاغية شرق أوسطى، لعرفت كيف أتعامل مع الحركة الديمقراطية التى تهدد حكمى: اتخاذ إجراءات صارمة، باستخدام القوة المهلكة ضد المدنيين، وعدم تقديم أى تنازلات ذات معنى. وسوف يشجب الغرب ويتخذ موقفا، لكنه لن يتدخل بشكل حازم. ومن ثم، سوف أستطيع البقاء.ولا شك أن بشار الأسد فى سوريا، وعلى عبدالله صالح فى اليمن، وأسرة آل خليفة المالكة فى البحرين وغيرهم يتابعون الأحداث فى ليبيا ويسجلون الملاحظات. حيث لا تتحرك المحاولة التى يقودها حلف الناتو للإطاحة بمعمر القذافى بسرعة على أى نحو. وليس لدى القادة المتحالفين أى رغبة ــ أو تأييد شعبى فى الداخل ــ لإدارة حرب من النوع اللازم لهزيمة جيش القذافى، والاستيلاء على طرابلس. والنظام دموى، لكنه مجروح.وقد يتساءل المرء: لماذا نزعج أنفسنا من الأساس؟وبشكل جاد، ما هو الموقف، بينما تجرى العملية فى ليبيا الآن؟ لا شك أن التدخل أنقذ العديد من الأرواح عبر وقف قوات القذافى، قبل ساعات فحسب، من اكتساح معقل التمرد فى بنغازى. ولكن بعد انتقال الوضع الآن إلى نوع من الجمود الدموى، يتمتع القذافى فيه باليد العليا على نحو واضح، كم عدد المتمردين والمدنيين الليبيين الذين سيموتون فى الأسابيع، والأشهر، وربما السنوات المقبلة؟ وعندما نراجع حصيلة الخسائر البشرية، ما الذى سنكون حققناه؟وقد جعل الرئيس أوباما التدخل ممكنا عندما أصدر موافقته وتعهد بمساندة أمريكية. حيث أعلن أن القذافى لم يعد رئيسا شرعيا، وأن الإطاحة به هى الهدف الواضح للسياسة الأمريكية. وكان حديثه حادا، ولا شك أنه أزعج الطغاة المهددين الآخرين فى العالم العربى.لكنه أيضا، من ناحية ما، خطابا طائشا. فقد كان واضحا أن أوباما ليست لديه النية فى المضى قدما إلى حرب أخرى، فأوضح منذ البداية أنه لن يتم نشر أى قوات برية أمريكية، وأن قيادة العمليات سرعان ما ستئول إلى حلفائنا الأوروبيين. ولكن كان من الواضح للمحللين العسكريين أن القوات الجوية لا تستطيع الإطاحة بالقذافى وحدها ــ وأن حلف الناتو، لم يثبت أبدا أنه يستطيع تنظيم جنازة من ثلاث سيارات من دون قيادة أمريكية.وعلى الرغم من شجاعة قوات التمرد فإن قوات القذافى تتفوق عليها. كما تبين أن القوات الجوية الأوروبية وحدها غير كافية لحماية المدنيين فى المدن المتنازع عليها مثل مصراته ــ حيث تمتلئ المستشفيات بالمصابين وبمن يحتضرون، وحيث قتل المصوران الحربيان تيم هيثرينجتون وكريس هوندروس يوم الأربعاء، فيما يبدو أنه نتيجة قذيفة صاروخية أطلقتها قوات القذافى. وفى معظم الأيام تقاتل المعارضة بضراوة لمجرد الاحتفاظ بالأراضى، التى استولت عليها، وليس للاستيلاء على المزيد من الأرض.ويتزايد إحباط القوات المتحالفة. ويقوم قادة فرنسا وبريطانيا وإيطاليا بخطوة جديدة، وهم يرسلون مستشارين عسكريين لدفع قوى التمرد إلى اتخاذ هيئة قتالية. وبعد أن قررت الولايات المتحدة إرسال ملابس عسكرية، ودروع واقية ومركبات، أعلنت أنها سوف تستخدم طائرات أمريكية مسلحة بلا طيارين فى ليبيا.وهى «مهمة زحف»، ولكن بمفهوم المهمة العسكرية التى تقتصر على حماية المدنيين. أما المهمة السياسية، كما طرحها أوباما ونظراؤه الأوروبيون، فهى تغيير النظام. وحتى الآن لم يتم سد الفجوة الواسعة بين هدف الحلفاء المعلن والموارد، التى يتم تخصيصها لتحقيق هذا الهدف.وبدأ المسئولون الأوروبيون يحتجون على أن الولايات المتحدة لا تقوم بما يكفى. وفى مقابلة مع صحيفة فاينانشال تايمز، رد جون بايدن نائب الرئيس الأمريكى بحدة على ذلك. وقال بايدن: «إذا انتشل الرب القوى القدير الولايات المتحدة من الناتو وألقاها على كوكب المريخ، فلن نكون مشاركين»، وأضاف: «من الغريب القول بأن الناتو وبقية العالم لا يجد القدرة على التعامل مع ليبيا ــ فهذا غير صحيح. أحيانا تفتقر بلدان إلى الإرادة، لكن الأمر لا ينطبق على القدرة».وربما تكون تلك لطمة مؤثرة لكبرياء بلاد الغال، ولكن ليست ضد جيش القذافى، ولن يؤدى ذلك إلا إلى إعطاء الأمل والثقة للأسد فى سوريا، وصالح فى اليمن وهما يرسلان القوات والبلطجية لقتل المتظاهرين السلميين. كما سيرضى ذلك آل خليفة فى البحرين ــ الذين يعرفون أنه سيتم تبرير قمعهم الوحشى للمتظاهرين من أجل الديمقراطية ــ والبيت السعودى، الذى لن يستشعر بعد ذلك ضغطا للوفاء بالإصلاحات الديمقراطية التى تعهد بها من زمن طويل. ولا تعتبر الواقعية فى السياسة الخارجية أمرا جيدا ولا سيئا. وإنما هى أمر لا مفر منه فى نهاية المطاف. ومن الواضح أنه ليست لدى الولايات المتحدة وحلفاؤها رغبة فى السيطرة على الأحداث فى ليبيا والمنطقة. وما لم يتغير ذلك، فمن القسوة التظاهر بغير ذلك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل