المحتوى الرئيسى

روسيا لا تؤيد تصعيد القتال بليبيا , وقتال عنيف في مصراتة

04/26 12:07

عواصم : - ذكرت وكالات أنباء محلية أن روسيا قالت يوم الثلاثاء انها لن تؤيد أي قرار جديد بمجلس الامن الدولي من شأنه أن يصعد من الصراع في ليبيا.ونقلت وكالة انترفاكس للانباء عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قوله ان روسيا لن تساند أي قرار يمكن أن يؤدي الى تصعيد القتال في ليبيا.وروسيا تملك حق النقض بمجلس الامن الدولي بصفتها عضوا دائما فيه.من جهة ثانية لم تنل مدينة مصراتة الليبية التي تسيطر عليها المعارضة اي متنفس من الحصار المرير الذي ضرب حولها قبل شهرين فيما تواصل قوات الزعيم الليبي معمر القذافي قصف المدينة والاشتباك مع المعارضة المسلحة رغم انسحابها من وسط مصراتة.وقال معارضون ونازحون في منطقة نائية بعيدة عن اعين وسائل الاعلام العالمية ان قوات القذافي قصفت بلدات يقطنها البربر في الجبل الغربي بالمدفعية.وقالت ايطاليا ان طائراتها ستنضم لطائرات بريطانية وفرنسية في قصف اهداف ليبية لاول مرة. وسوت قوات حلف شمال الاطلسي بالارض مبنى داخل مجمع باب العزيزية مقر القذافي يوم الاثنين فيما وصفه مسؤولون ليبيون بمحاولة فاشلة لاغتياله.واذاع التلفزيون الليبي ان المعتدين "الصليبيين" قصفوا في ساعة متأخرة يوم الاثنين مواقع مدنية وعسكرية في بئر الغنم على بعد مئة كيلومتر جنوبي طرابلس ومنطقة عين زارة في العاصمة مما أسفر عن سقوط ضحايا ولكنه لم يذكر تفاصيل. وقال مراسل رويترز انه سمع دوي انفجارات في طرابلس.وذكر تقرير التلفزيون ان سفنا اجنبية هاجمت وقطعت كابلات قبالة السواحل الليبية مما ادى لقطع الاتصالات في سرت وراس لانوف والبريقة.ولكن لا يبدو ان الغارات الجوية التي يشنها الحلف منذ ما يزيد عن شهر نجحت في ترجيح كفة الميزان بشكل حاسم في صراع يوصف على نطاق واسع بانه دخل في حالة جمود.وقال شهود عيان اتصلت بهم رويترز هاتفيا ان سكان مصراتة خرجوا من بيوتهم مع طلوع النهار على مشاهد الدمار بعدما انسحبت قوات القذافي من وسط المدينة تحت غطاء وابل من الصواريخ وقذائف الدبابات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل